الصحة والطبمنوعات

خطوات فتح ملف جديد بمستشفيات الصحة النفسية

تحتفل اليوم الموافق 10 من شهر أكتوبر من كل عام منظمة الأمم المتحدة باليوم العالمي للصحة النفسية، يهدف الاحتفال بهذا اليوم إلى التوعية بكافة القضايا الخاصة بالصحة النفسية، والتأكيد على أنّها تعد من الأمراض التي لا تختلف كثيراً عن الأمراض العضوية  كثيراً، سوي أن الأمراض النفسية تعد أكثر إيلاماً وقد تدفع المريض إلى الانتحار، لهذا يعد بعض المرض النفسي “وصمة عار” على الرغم من كون المريض النفسي يعد مثل أي مريض آخر يمكن أن يتم السيطرة عليه من خلال الجلسات العلاجية وبعض العقاقير الطبية.

كيفية فتح ملف جديد بمستشفيات الصحة النفسية

أوضحت استشاري الطب النفسي للأطفال في مستشفى المعمورة بمحافظة الإسكندرية الدكتورة مي رمزي، أن هناك خطوات لابد من اتباعها في حالة فتح ملف جديد للمريض في أحد مستشفيات الصحة النفسية.

عند التوجه من أجل فتح ملف بأحد مستشفيات الصحة النفسية سوف يتم تقديم بعض من الأوراق الخاصة بالمريض مثل تقديم صورة بطاقة الرقم القومي، وإذا كان الشخص المريض النفسي ليس مصاباً حديثاً بالمرض النفسي ففي تلك الحالة يتم تقديم صورة من الروشتات الطبية وأسماء الأدوية التي يتناولها المريض،بالإضافة إلى تقديم وصف الأعراض التي يعاني منها المريض والإجابة على كافة الأسئلة التي  تحتاج إلى إجابات خاصة بحالة المريض.

  1.  التوجه بالشخص المريض إلى العيادة الخارجية التابعة للمستشفى الصحة النفسية خلال فترة مواعيد العمل الرسمية الخاصة بالمستشفى في الغالب تبدأ من تمام الساعة 8 صباحاً إلى الساعة 3 عصراً، التي  بعد الحصول على تذكرة بقيمة جنيهاً فقط.
  2. يسأل الموظف الشخص المصاحب المريض بعض من التساؤلات منها، “هل هذه الزيارة هي الزيارة الأولى أم متابعة؟ في حالة كانت تلك هي المرة الأولى سوف يطلب الموظف من الشخص المصاحب للشخص المصري صورة من البطاقة الشخصية مع استيفاء بعض من البيانات الخاصة بالمريض مثل كتابة الاسم بالكامل، وتسجيل رقم الهاتف المحمول، وتدوين رقم أقرب شخص إليك يمكن التواصل معه إذا دعت الحاجة، بالإضافة إلى توضيح سن الشخص المريض، وتوضيح حالته الاجتماعية.
  3. سوف يطلب الموظف الدخول إلى منطقة الاستراحة، والانتظار حتى يتم سماع اسم الحالة.
  4. سوف يقوم أحد الأشخاص من أفراد التمريض بنداء على اسم المريض للدخول إلى الأخصائي الاجتماعي المختص في البداية للتحدث إليه أولاً.
  5. يكون أمام الموظف ملف كامل عن الحالة، بالإضافة إلى الأوراق الروتينية التي يجب أن يتم استيفائها بالكامل، ثم يوجه أسئلة متخصصة عن المشكلة التي يعاني منها الشخص المريض، وتأثيرها على الشخص ذاته، وعلى محيط أسرته وبيئته.
  6. يوجه أحد المتخصص أسئلة أخرى عن التاريخ العائلي بالنسبة لهذا المرض، مثل، “هل هناك أحد أشخاص العائلة يعانون من أمراض نفسية مثل الأب أو الأم أو الإخوة أو الأعمام، وغيرها، هل كان الشخص المريض يشكو من أمراض نفسية سابقة؟، وهل يتعاطى الشخص المريض أدوية قد تسبب مشاكل نفسية مثل الاكتئاب؟.
  7. بعد أن يتم الانتهاء من كافة الأسئلة، سوف يكون الأخصائي الاجتماعي قادراً على تحديد القسم المناسب لحالة الشخص المريض، سوف يطلب من المريض للمرة الثانية الخروج، وانتظار حتى يحين دوره من أجل التحدث مع الطبيب النفسي.
  8. الخطوة الأخيرة سوف تكون دخول الشخص المريض إلى الطبيب النفسي من أجل الفحص بكل دقة، والعمل على تحديد نوع العلاج المناسب، وتحديد الوقت المناسب من أجل متابعة حالة المريض، وقبل الانتهاء من الجلسة يعطي الطبيب المريض “كارت متابعة” مدون عليه مواعيد الزيارات، وأهم المعلومات عن حالة المريض، إلى جانب توضيح رقم الملف الخاص بالمريض، حتى يسهل عملية العرض على الطبيب عند الزيارة مرة ثانية.

أقرا المزيد منظمة عالمية.. جِل التسنين فيه مواد تضر بصحة الرضع.. إليكم البدائل

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى