الصحة والطب

قرحة المعدة.. أسباب الإصابة وطرق الوقاية

قرحة المعدة من أصعب الأمراض التي يصاب بها الإنسان، حيث تعد بمثابة جرح مفتوح في الغشاء المخاطي المبطن للمعدة، ويزداد بسبب تكسير الغشاء المخاطي الواقي لجدار المعدة.

ويؤدي تكسير الغشاء المخاطي الواقي لجدار المعدة إلى وصول بعض الأحماض والعصارات إلى المعدة فيسبب تآكلها، وقد يصاب بقرحة المعدة الشخص دون أن ينتبه.

وذكر موقع “Health line”، أبرز الأعراض التي تكشف الإصابة بقرحة المعدة وطرق الوقاية منها، وتتضمن:

الإحساس بألم وحرقة في منتصف البطن والصدر.
عدم الرغبة في تناول الطعام بسبب الألم.
الغثيان أو القيء وغالبا يكون دموي.

فقدان الوزن بصورة ملحوظة.
الانتفاخ والشعور بالامتلاء سريعا.
التجشؤ.
فقر الدم ويظهر من خلال الشعور بالتعب وضيق التنفس وشحوب البشرة.
تغير لون البراز إلى الداكن.

كيف تكتشف إصابتك بـ قرحة المعدة؟

وعند ملاحظة الأعراض السابق ذكرها يجب استشارة الطبيب على الفور، للخضوع للتشخيص المناسب  وسرعة اكتشاف المرض وكيفية علاجه مبكرا ويعتمد على:

التعرف على التاريخ المرضي للحالة.
عمل تحاليل دم وبراز.
التصوير بالموجات الصوتية.
عمل أشعة بالصبغة.
عمل منظار البطن.

طرق الوقاية من قرحة المعدة

علاج قرحة المعدة يعتمد على التعرف على السبب للتخلص منه، وتعتمد على:

نظرا لأنها تؤدي إلى الإصابة بجرثومة المعدة والتي تعد أحد أهم أسباب الإصابة بقرحة المعدة، تجنب تناول الأطعمة أو المشروبات الجاهزة بقدر المستطاع.

يجب عدم الإفراط في تناول المسكنات لأنها تتسبب في التقليل من المادة التي تشبه الحاجز بين جدار وحامض المعدة.

نظرا لأنها تزيد من إفراز حامض المعدة، تجنب تناول أطعمة شديدة السخونة أو شديدة البرودة.

نظرا  لأنها تتسبب في زيادة حمض المعدة، يجب الابتعاد عن تناول الحمضيات على الريق، كالليمون أو البرتقال.

نظرا لأنها تؤثر على زيادة إفراز حمض المعدة، يجب عدم الإفراط في تناول الأطعمة الحارة، والتي تحتوي على الكثير من التوابل.

يجب الابتعاد بشكل كبير عن الضغوط النفسية بقدر المستطاع خاصة أن المعدة تحتوي على نظام عصبي به عدد هائل من الخلايا العصبية، التي لها علاقة مباشرة بالانفعالات الداخلية التي يتعرض لها الفرد، ما يتسبب في زيادة إفراز حمض المعدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى