الصحة والطب

“واشنطن بوست”: تقارير بشأن تسرب الوباء الجديد من معمل في ووهان

قال الرئيس دونالد ترامب، إن الحكومة الأمريكية تجري بجثا بشأن تقارير غير مؤكدة تظهر أن الفيروس المتسبب في الجائحة العالمية، قد تسرب من أحد مختبرات الفيروساتفي مدينة ووهان الصينية، التي خرج منها الوباء إلى العالم أجمع.

وحسبما قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، فالمعلومات التي حصلت عليها من أحد البرقيات الدبلوماسية، ورد فيها أنه خلال عام 2018 أرسل دبلوماسيون علميون أمريكيون خلال زيارات متكررة لمنشأة أبحاث صينية، تحذيرات لواشنطن من أن إجراءات السلامة غير كافية في المختبر، مضيفة أن المسؤولين كانوا لديهم قلق تجاه ضعف إجراءات السلامة والإدارة في مركز ووهان لعلم الفيروسات، وطلبوا الدعم والمساعدة من الإدارة الأمريكية.

وأضافن الصحيفة، في تقرير عنها، أن الدبلوماسيين كانوا قلقين من إجراء بحثا مختبريا بشأن فيروس كورونا لدى الخفافيش وحذروا من أن ذلك الوباء قد الذي يشبه وباء سارس قد يؤدي إلى جائحة عالمية، موضحة أن تلك البرقيات عززت نقاشات جرت مؤخرا في أروقة الحكومة الأمريكية بشأن احتمال أن يكون مركز ووهان لعلم الفيروسات أو مختبر آخر في ووهان هو المصدر الأصلي للفيروس الذي تسبب بالوباء الحالي.

وقالت محطة فوكس نيوز، خلال تقريرا صادر عنها، يدفع بنشأة الفيروس القاتل في أحد المختبرات وتفشى منه إلى العالم بأن أولى حالات الإصابة كانت مرتبطة بسوق أطعمة في ووهان، ورغم ذلك التكهنات إلا أنه حتى الآن لا توجد أدلة على تسرب الفيروس الصيني عن طريق الخطأ من أحد المختبرات.

ويعتبر نظام المختبرات الفيروسية التي يدرس فيها الفيروسات والبكتيريا، لها تظاما خاصا يرتبط بعدة معايير من السلامة الحيوية، على 4 مستويات تعتمد على أنواع العناصر البيولوجية التي تدرس والاحتياطات المطلوبة للعزل، ويعتبر المستوى الأول هو المستوى الأقل في السلامة ويستخدم في المختبرات التي تدرس عناصر بيولوجية معروفة جيدا، ولا تشكل أي خطر على الإنسان.

ولكن تلك الإجراءات ترتفع تدريجيا للوصول إلى المستوى الرابع، الأعلى في السلامة والأمان ويعتمد خلال مختبرين فقط تتعامل مع أخطر أنواع الفيروسات المسببة للأمراض والتي يوجد لها علاجات بسيطة أو لقاحات مثل إيبولا وفيروس ماربورغ، والجدري، إلى جانب أن عدة أبحاث لا تزال قائمة حول الجدري في مركزين فقط واحدا في أمريكا والثاني في روسيا.

وتقول فيليبا لينتزوس خبيرة إجراءات السلامة الحيوية في جامعة لندن كوليدج، إن الجانب الروسي يسمي أعلى درجات الاحتواء 1 وهي عكس المنظومة الأمريكية، في حين المستوى الأقل هو 4 .

وقالت منظمة الصحة العالمية، اعتمدت دليلا بشأن المستويات المختلفة إلا أن المعايير ليست مفروضة بأي من الاتفاقيات الدولية، حيث تقول خبيرة إجراءات السلامة، أن معايير السلامة طورت من أجل أمن العاملين في المختبرات وحتى لا تنقل لهم عدوى ومنها للأماكن التي يعملوا فيها وتجنبا لأي تسلسل فد بكون غير مقصود للفيروسات.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى