الصحة والطب

تعرف على كيفية تسليح جسمك من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد

حرص العديد من الأطباء في مختلف أنحاء العالم في هذه الأيام العصيبة على توجيه العديد من النصائح الهامة إلى كافة البشرية بأكملها، من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد بأفضل طريقة ممكنة والوقاية منه قدر الإمكان، نظراً إلى عدم قدرة أي مؤسسة طبية حول العالم على اكتشاف اللقاح أو العلاج الفعال القادر على التخلص نهائياً من ذلك الوباء.

وتعتبر أفضل طرق الوقاية من الفيروس المستجد غسل اليدين بالماء والصابون بصفة مستمرة على مدار اليوم أو بعد لمس الأسطح الملوثة، إضافة إلى ضرورة التباعد الاجتماعي وتجنب الاختلاط قدر الإمكان في ظل قدرة الفيروس على التنقل بشكل سريع بين التجمعات البشرية.

وأجمع جميع الأطباء والعلماء في العالم حتى الآن أن الإنسان لا يمكنه تجنب الإصابة بذلك الوباء بأي حال من الأحوال إلا في حالة إتباع الإجراءات الوقائية التي تم اعتمادها بصفة رسمية من جانب منظمة الصحة العالمية، نظراً لأن المرض مستجد ولا يمكن التكهن أبداً بمدى قوته في هذه المدة القصيرة وخاصة في ظل تزايد أعداد المصابين إضافة إلى الوفيات بسبب ذلك الوباء.

ويستطيع أي إنسان في العالم أن يجعل جسده مستعداً بأفضل طريقة ممكنة من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد، علماً بأن الدراسات العلمية قد أثبتت أن الفيروس لا يمكنه إصابة أي إنسان لديه جهاز مناعة قوي، مما يفسر تزايد أعداد المصابين من كبار السن بعكس الشباب الذين يمتلكون أجهزة مناعة من حديد.

وإليكم الآن أفضل الطرق لتسليح جسم الإنسان من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد:

  • التأكد من صحة القلب / يجب على مرضى القلب على وجه التحديد شراء أجهزة مراقبة ضغط الدم في المنزل، وذلك من خلال أي صيدلية أو حتى من عبر شبكة الإنترنت، حتى يستطيع مريض القلب خاصة التأكد من نسبة ضغط الدم في جسمه بعدما أشارت العديد من الدراسات مؤخراً إلى أن أدوية الضغط قد تؤدي إلى احتمالية الإصابة بالفيروس المستجد بنسبة أكبر، علماً بأن هذه الدراسات لا تزال غير مؤكدة إلى غاية الآن.
  • الحفاظ على معدل السكر في الدم والتحكم فيه / يعتبر مريض السكر أحد المعرضين للإصابة بذلك الوباء بنسبة كبيرة مثله مريض الضغط أو القلب، لذا يجب على مريض السكر أن يحاول دائماً تقليل نسبة السكريات في الدم قدر الإمكان، ويمكن تحقيق ذلك بسهولة عبر فقدان بعض الوزن وإتباع نظام غذائي صحي.
  • ممارسة الرياضة يومياً وعدم البقاء في المنزل بلا حركة / تساعد التدريبات البدنية وممارسة الرياضة أي إنسان على تقوية جهاز المناعة الخاص به، ولكنها لا تمنع من الإصابة بالوباء بدون أدنى شك، إلا أن كل إنسان مطالب بممارسة الرياضة يومياً في هذه الظروف سواء خارج المنزل أو حتى داخله من أجل الحفاظ على المعنويات العالية على أقل تقدير وعدم الإصابة بالإكتئاب.
  • الابتعاد تماماً عن التدخين / أثبتت جميع الدراسات العلمية أن عادة التدخين تؤدي إلى زيادة نسبة إصابة صاحبها بالفيروس المستجد بعكس الإنسان غير المدخن، وارتفعت معدلات الإصابة بين المدخنين بنسب هائلة على مدار الأسابيع القليلة الماضية على مستوى العالم بأكمله.

إقرأ أيضاً: حمى وتضخم الجلد .. 7 أضرار صحية ناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى