الصحة والطب

تحذير صادم.. بعض أدوية السعال والبرد قد تؤدي لتكاثر كورونا

لا تزال محاولات الأطباء والباحثين مستمرة للكشف عن أي جديد حول فيروس كورونا المستجد، إلى أن تصل لهدفها بلقاح أو دواء ينهي الأزمة.

وكشفت دراسة حديثة أن أحد المكونات الشائعة الموجودة في العديد من أدوية السعال والبرد، التي يتم شراؤها دون الحاجة إلى وصفة طبية، من بينها Benylin وNight Nurse، يمكن أن تتسبب في تكاثر فيروس كورونا.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية نقلا عن دورية Nature العلمية، أن فريق دولي من العلماء إلى أن دكستروميثورفان، وهو مكون نشط شائع في مثبطات السعال، قد يتسبب في تزايد تكاثر مسببات المرض المرتبطة بالفيروس التاجي.

وحذر الباحثون من استخدام أي أدوية سعال تحتوي على هذا المكون، بالرغم من أنه لا يؤدي إلى ارتفاع معدلات خطر الإصابة بأعراض حادة.

وكشف باحثون عن أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث في تأثير المكون على مرضى فيروس كورونا المستجد، قبل استخدامه لعلاج السعال من الفيروس التاجي.

وقالت الأستاذة بجامعة كاليفورنيا، نيفين كروجان، إن عنصر دكستروميثورفان الذي يتم استخدامه في بعض الأدوية، يمكن أن يؤدي إلى تكاثر الفيروسات، كما يعمل على تعزيز الإصابة بالعدوى، مشيرة إلى أن من مرضى كوفيد-19 يجب أن يتوقفوا عن تعاطي هذه الأدوية لعلاج السعال.

وتعطل مادة ديكستروميثورفان المتضمنة في تركيبة بعض أدوية السعال والبرد، الإشارات الصادرة من المخ لتهدئة السعال الذي يحدث نتيجة لسبب مرضي.

وأشار الفريق البحثي إلى أنه يتم استخدام ديكستروميثورفان بشكل شائع، في جميع هذه الأنواع من الأدوية، والتي يلجأ إليها كثيرون بدون وصفة طبية لتهدئة السعال، الذي يعد أحد الأعراض الرئيسية للإصابة بعدوى فيروس كورونا.

وأجرى الباحثون في معهد باستور في باريس، اختبارات على خلايا لسلالة من القردة، تتشابه استجابتها مع البشر، لاكتشاف تأثير هذه المادة على المصابين بفيروس كورونا المستجد، حيث رصدوا زيادة معدلات تكاثر الفيروس.

وقال البروفيسور بريان شويشت، إنه كان من الضروري الغسراع بإصدار تحذير للجميع لتجنب أي تداعيات محتملة، على الرغم من أن النتائج المختبرية لم تصل إلى مرحلة التجارب السريرية بعد، داعيا الجميع للحذر حيث أن هذه نتائج مختبرية ولم يتم تجربتها سريريا.

وتمكن فريق من الباحثين من تحديد قائمة بالأدوية التي يمكن أن يتم استخدامها لتقديم علاج محتمل للسعال عند المصابون بفيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم، حيث توصل الفريق المكون من 22 باحثا ينتمون إلى جنسيات مختلفة، إلى أن كيماستين مضاد الهيستامين، وهالوديريدول، المضاد للذهان، وبعض مكونات أدوية السعال مثل كلوباراستين يمكن أن تساعد تهدئ السعال بدون آثار جانبية تتسبب في تكاثر فيروس كورونا داخل الجسم.

وبدأ الفريق البحثي دراسته في منتصف شهر مارس الماضي ، واكتشف وجود 332 طريقة مختلفة يمكن لفيروس كورونا من خلالها دخول خلية وعمل نسخ منها، ومن ثم تم تحديد المواد والتركيبات الدوائية التي يمكن أن توقفها.

وتضمنت نتائج الدراسة، أن هناك 69 نوعا من الأدوية أو المركبات أو العلاجات التجريبية التي يتم تصنيعها لتصبح أدوية، كما تبين أن هناك 62 طريقة مختلفة لتعطيل دورة حياة فيروس كورونا المستجد.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى