الصحة والطب

“الصحة العالمية” توضح مدى فاعلية “ريمديسيفير” ضد كورونا

أكدت كبيرة المسؤولين العلميين في منظمة الصحة العالمية سوميا سواميناتان، أن اختبارات فاعلية عقار ريمديسيفير مستمرة حتى الآن، مشيرة إلى أنه لا يمكن لمنظمة الصحة أن توصي باستخدام الدواء كعلاج فعال ضد كورونا.

وأوضحت سواميناتان، أن المرحلة الثانية من الاختبارات ستبدأ خلال شهرين، إذ تستغرق المرحلة الأولى بعض الوقت، مشيرة إلى أنه يمكن للدول التوصية باستخدامه في الحالات الطارئة، بحسب ما ذكرته وكالة «سبوتنيك» الروسية.

وأشارت كبيرة المسؤولين العلميين في منظمة الصحة العالمية، إلى أنه حتى الوقت الحالي لا يفيد “العقار” في الحد من الوفيات، ولا توجد توصيات رسمية من منظمة الصحة العالمية بشأنه، موضحة أن المرحلة الأولى من اختبار الدواء تشمل التحقق من فاعليته.

وأوضحت أن منظمة الصحة ستعمل خلال الوقت الراهن على تشكيل لجنة تحكيم لإصدار قرار عن الأدوية، التي ستدخل المرحلة الثانية من الاختبار، حيث يجرى الاختيار بين أدوية تعزيز جهاز المناعة، ومانع الخثار، وأدوية الأجسام المضادة أحادية النواة، التي تخضع لاختبارات السلامة حاليا.

وذكرت ساميناتان، أنه في شهر مارس الماضي شارك «ريمديسيفير، وهيدروكسي كلوروكوين، ولوبينافير، وريتانوفير، وإنترفيرون» في الاختبارات على أكثر من 4.5 ألف مريض.

وأوضح خبراء في منظمة الصحة العالمية، أن عقار «ريمديسيفير» فقط هو الأكثر فاعلية، وخرجت الأدوية الأخرى من الاختبارات.

يشار إلى أن كوريا الجنوبية طرحته، حيث

ذكرت شبكة “كيه.بي.إس.وورلد” الإذاعية الكورية الجنوبية، بدء طرح عقار “ريمديسيفير” التجريبي المضاد للفيروسات لعلاج المرضى المصابين بمرض كوفيد-19 في البلاد.

وأكدت المراكز الكورية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن طرح العقار بدأ، اليوم الأربعاء، استنادًا إلى اتفاق مع الفرع الكوري لشركة “جيلياد ساينسز” للأدوية.

ويكون للمرضى الذين تظهر عليهم أعراض الالتهاب الرئوي ويحتاجون إلى علاج بالأكسجين الأولوية في الحصول على العقار.

يذكر أن السلطات الصحية الكورية الجنوبية وافقت الشهر الماضي على استخدامه كعلاج طارئ لمرضى كورونا. ولم يجري الكشف عن الكمية المحددة للواردات ولا سعر الدواء.

وفي مصر،

أكد الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة، عدم وجود نية لديهم في أن يكون هناك حظرا كاملا، وإنما من الواجب هو رفع الوعي بالإضافة إلى اتخاذ الإجراءات الاحترازية كاملة، مشيرا إلى فهم المواطنين لخطورة فيروس كورونا من ناحية سرعة انتشاره واستطاعته نشر العدوى لأكثر من شخص.

وأشار حسني، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية لبني عسل، ببرنامج “الحياة اليوم”، المذاع عبر فضائية “الحياة”، أن الحالات المصابة بكورونا لا تعالج بنفس الأدوية، والأمر يختلف حسب استجابة المرضي، لافتا إلى الجهودالمبذولة من قبل الدولة تجاه دواء ريمديسيفير حتى بداية تصنيعه.

عقار ريمديسيفير الذي يعقد عليه الملايين أمالا، أشار رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة أنه في طور الدراسة، وليس كل المرضى يسيتجيبون له، مؤكدا أنه يعطى من خلال الحقن الوريدي لذا فهو غير صلح للعزل المنزلي، وعليه فهو يعطى للحالات شديدة الخطورة والحرجة، وأكد أن العقار شرعت مصر في تصنيعه وأن م تم تنفيذه يكفي جميع المصابين داخل مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى