الصحة والطب

للمرة الأولى.. العلماء يرون حركة الـ DNA في الخلايا بفضل باحث مصري

نشرت مجلة ساينس بحثًا عن مجهرٍ ضويئي يمكنه مشاهدة حركة الـ DNA بالكامل، في الخلايا الحية بدقة النانومتر ولمدة طويلة، وتعد هذه هي المرة الأولى التي يشاهد العلماء فيها ألياف المادة الوراثية DNA، وكذا حركتها داخل الخلايا الحية.

كان الباحث المصري الدكتور هيثم شعبان الباحث في المعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا في لوزان، وفريقه البحثي نجحوا، في بناء ميكروسكوب ضوئي عالي الدقة، يمكن من خلاله رؤية الـ DNA داخل الخلايا البشرية، وأكد شعبان أنه يتوقع استخدام هذه التقنية من أجل تشخيص الأمراض الجينية، مشيرا إلى أن هذه التكنولوجيا ستساعد على معرفة كيف تفقد الخلايا السليمة هويتها، وتتحول إلى خلايا سرطانية.

عمل شعبان باحثًا بعد الدكتوراة في جامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية، وكذا المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي في تولوز، وفي عام 2015 حصل شعبان على دكتوراة مزدوجة في فيزياء البصريات والضوئيات من جامعة إيكس مرسيليا في فرنسا، بإشراف من الدكتورة صوفي براسيلت، ومن المختبر الأوروبي للتحليل الطيفي غير الخطي بجامعة فلورنسا بإيطاليا، بإشراف الدكتور فرانسيسكو بافوني.

عُيّن شعبان باحثًا دائمًا في المركز القومي للبحوث بمصر، وأكد أنه جرى تطوير هذه التقنية بدمج الميكروسكوب الضوئي الفلوريسيني بإحدى طرق الذكاء الاصطناعي، وتمكنوا بعدها من مشاهدة ودراسة التفاعل الديناميكي داخل الخلية السرطانية.

وقبل هذا البحث، اقتصر تصوير الجينوم على الخلايا المحنطة “الميتة” التي أعاقت مراقبة الجينوم وهو يعمل، بسبب وجود عقبات فنية كان يجب معالجتها لدراسة ديناميات وبنية الجينوم بأكمله، في الخلايا الحية، وقدم بحثا لتقنية جديدة تغلبت على عوائق مشاهدة الجينوم في الخلايا البشرية.

يشار إلى أن جائزة نوبل في الكيمياء منحت إلى إيريك بيتزيج وويليام مورنر وستيفان هيل، بعد تطور الميكروسكوب الفلوري فائق الدقة، الذي يجلب الميكروسكوب الضوئي إلى مقياس النانومتر، وفي الوقت الحالي يعمل الدكتور هيثم شعبان كباحثٍ مستقل عقب حصوله على تمويل لأجراء أبحاثه من الاتحاد الأوروبي على استخدام وتطوير هذه التكنولوجيا؛ من أجل دراسة التعبير الجيني للخلايا الجذعية الجنينية وعلاقتها بتنظيم الجينوم.

ومن المتوقع أن تساعد نتائج هذا المشروع على تطوير الأجهزة الحيوية والخلايا الجذعية وهندسة الجينوم وديناميكيات ودراسات التعبير الجيني.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى