منوعات

فتوى الأزهر بخصوص صلاة المرء وهو جائع أو أمامه طعام يفضله

كثيرا ما يتساءل المسلمين عن حكم الصلاة في حضرة الطعام، وهل من الأفضل أن يقيموا الصلاة أولا أو أن يباشروا في الأكل، وقد أجاب الكثير من الدعاة عن هذا السؤال مؤكدين على ضرورة الانتهاء من الطعام أولا وبعدها يقوم الشخص بأداء الصلاة.

أو في حالة ما إذا وضع أمام الشخص أحد الأطعمة التي يفضلها و يرغب في تناولها، فإنه يجب أن يقوم بتناول الطعام أولا بعدها يقيم الصلاة، و هذا حتى لا يشغل الطعام تفكير الشخص خلال قيامه بأداء الصلاة، وفقا لما أعلن عنه مركز الأزهر العالمي للفتوى، أن هذا حتى لا يكون قلب الشخص معلق بالطعام خلال قيامه بالصلاة.

وقد استشهد الكثير من الدعاة الحديث الشريف الذي روته عائشة، حيث قال النبي عليه الصلاة والسلام فيما معناه، أنه لا يجب القيام بالصلاة أثناء تواجد الطعام، وحديث آخر عن النبي عليه السلام يقول فيه فيما معناه، أنه إذا تم تحضير الطعام وأُذن للصلاة فعلى المرء الانتهاء من الطعام أولا وبعدها يقوم بأداء الصلاة.

هذا في حين أن كراهية الصلاة في وقت حضور الطعام أو الجوع لا يجعل منها غير صحيحة، ولكنها صحيحة تماما كاملة من حيث الأركان والشروط، وإنما النهي الذي أعلن عنه الرسول عليه السلام قد جاء لبيان كراهة القيام بالصلاة في حضرة الطعام وليس خطأها.

كما أن النفي الذي ذكره النبي عليه السلام في الحديث الشريف ينفي كمال الصلاة وليست صحتها، أي أنه لا لا يستحب القيام بالصلاة في حضرة الطعام، بل يجب الانتهاء من الطعام أولا، بعدها البدء في الصلاة، كما أن الصلاة في حضرة الطعام لا يجعل منها غير صحيحة ولكن يجعلها غير محببة أو مكروهة.

هذا وفقا للأحاديث التي وردت إلينا عن النبي عليه السلام، وكذلك التفسير الذي قام به العملاء والأحكام التي قاموا بتوضيحها بعد الاختلافات الكثيرة التي جاءت بخصوص هذا الموضوع وكذلك كثرة الأسئلة التي تقدمت بشأنه.

اقرأ أيضا:

  1. موقف الدين من الرسائل التي يتم تداولها ويُطلب إلينا إعادة إرسالها من جديد إلى آخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى