منوعات

دراسة عالمية: العمل 10 ساعات متواصلة يسبب كارثة صحية .. تعرف على الأسباب

تحتاج بعض الوظائف إلى مواصلة العمل لساعات طويلة، مما يسبب الإرهاق والإجهاد على الأشخاص، كما بينت دراسة حديثة أن العمل لعشر ساعات في اليوم الواحد، ولو مرة واحدة أسبوعياً، يمكن أن يسبب كارثة صحية للشخص.
وأوصت دراسة طبية نُشرت مؤخراً على عدم العمل لهذه الساعات الطويلة تحت أي ظرف، حسب ما جاء في موقع “العربية”، و نشرت نتائجها جريدة “إندبندنت” البريطانية.
وقالت الدراسة إن العمل لعشر ساعات في اليوم الواحد ولو مرة واحدة في الأسبوع يرفع مخاطر الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية لدى الأشخاص العاملين بمقدار الثلث، مقارنة مع الذين يعملون لساعات أقل يومياً.
وتبين بحسب الدراسة الفرنسية أن الذين يعملون لعشر ساعات يومياً بشكل متكرر ترتفع لديهم مخاطر الإصابة بأمراض الدماغ والسكتات الدماغية والنوبات القلبية بمقدار الثلث، أي بنحو 30% مقارنة مع أقرانهم من الذين يعملون ساعات أقل.
وجاءت هذه النتائج بعدما أجرى الباحثون الفرنسيون دراستهم على تأثير ساعات العمل على صحة القلب والأوعية الدموية ليجدوا هذه النتائج والخلاصات، ولهذا حذروا من العمل لساعات طويلة وذلك حفاظا على الصحة العامة.
ومن الممكن أن يصاب الأشخاص الذين يعملون لعشر ساعات أو أكثر، لمدة 50 يوماً أو أكثر في السنة، بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية أكثر من أقرانهم بنسبة بلغت 29%، بحسب الدراسة الفرنسية، ما يعني أن العمل ليوم واحد في الأسبوع لمدة 10 ساعات أو أكثر كفيل بتعريض حياة الشخص للخطر.
[the_ad id=”284332″]
وفي ذات السياق، توصل العلماء الفرنسيون إلى أن الأشخاص الذين يعملون لمدة طويلة تزيد عن عشر ساعات يومياً بشكل متكرر لمدة 10 سنوات، تزيد لديهم فرص الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية بنسبة 45% مقارنة مع أقرانهم ممن لا يعملون هذه المدد الطويلة.
شملت الدراسة التي أجراها العلماء، أكثر من 143 ألف حالة لأشخاص تراوحت أعمارهم بين 18 عاماً و69 عاماً، وتمت متابعتهم منذ العام 2012 عندما بدأت هذه الدراسة.
يذكر أن البريطانيين يعانون من العمل لساعات أطول من نظرائهم الأوروبيين، حيث إن متوسط ساعات العمل في بريطانيا يبلغ 42 ساعة أسبوعياً للموظف، ويصل إلى 39 ساعة أسبوعيا في فرنسا وبلجيكا وإيطاليا، بينما يبلغ 37 ساعة أسبوعيا في الدنمارك.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى