منوعات

الإفتاء توضح حقوق الزوج والزوجة في الشريعة الإسلامية

أجاب أمين الفتوى ومدير إدارة الحساب الشرعي في دار الإفتاء المصرية الدكتور “علي فخر”  على سؤال ورد من أحد متابعي برنامج “بريد الإسلام” الذي يتم بثه عبر إذاعة القرآن الكريم، جاء في السؤال، “زوجتى تساعدني بنفقات المنزل، لكنها تخرج و تستضيف أقاربها دون إذني كما تنفق مالها دون إذني، فما حكم الشرع في هذا؟”.

حقوق الزوج في الشريعة الإسلامية

فأجاب الدكتور علي فخر، على هذا السؤال، “إن من حقوق الزوج على زوجته أن تحفظه في نفسها، وولده وبيته، وماله وتحسن عشرته، وأن تطيعه فيما لا يغضب الخالق، ويجوز له منعها من الخروج من المنزل دون إذن إلا لحاجة، وأن يمنعها من استقبال غير المحارم، وليس له منعها من محارمها، إلا إذا كانوا مفسدين أو يفسدونها عليه، وله عليها حقُّ التأديب”.

حقوق الزوجة في الشريعة الإسلامية

وأضاف فضيلته الدكتور علي فخر، “أما عن حقوق الزوجة على زوجها أن ينفق عليها، ولو كانت ذات مال، وليس له ولاية على مالها، وأن يكون لها بيت مستقل، وألا يسكنها فى بيت واحد مع أهله بغير رضاها، وفى الوقت نفسه فإن له أن يكون بيته خاليًا من أهلها ولو كان ابنها من غيره لمنع الضرر، حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-“ألا إن لكم على نسائكم حقا، ولنسائكم عليكم حقا فأما حقكم على نسائكم فلا يوطئن فرشكم من تكرهون ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن”.

أقرا المزيد بيان رسمي من الحكومة بشأن حصة الفرد من الخبز المدعم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى