منوعات

الإعلان عن أول حالة وفاة بسبب السجائر الإلكترونية.. إليكم التفاصيل

صرح مسؤولين أمريكيين عن أول حالة وفاة بسبب السجائر الإلكترونية وقعت في الولايات المتحدة الأمريكي، والتي وقعت بسبب مرض خطير في الجهاز التنفسي.

يأتي هذا الإعلان خلال الوقت الذي انتشر فيه نوع غامض من الأمراض بالولايات المتحدة الأمريكي الذي يصيب الرئة، وقد ارتبط هذا المرض بتدخين السجائر الإلكترونية، وبدأ عدد من الخبراء بإجراء تحقيق موسع حول هذا المرض، وحول الأضرار الناجمة عن هذا النوع من التدخين.

وقد أكدت “مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC”، عن ظهور ما يقرب من 193 حالة محتملة، وقد أصيبوا بهذا المرض في عدد 22 ولاية أمريكية.

وقد أوضح الخبراء المتخصصين بتلك المراكز الأمريكية، إن تلك الحالات تتضمن تدخين سجائر إلكترونية التي تحتوي على مركب زيت “تي إتش سي THC”، وهو المركب الرئيسي النشط بالقنب، وقد تم الإبلاغ عن تلك الإصابات على مدار شهرين خلال تلك الفترة من يوم 28 من شهر يونيو السابق وحتى يوم 20 من شهر أغسطس الراهن لعام 2019.

أعلنت كبيرة المسؤولين الطبيين، وخبيرة الأوبئة بولاية إلينوي الدكتورة جينيفر لايدن، إن الشخص الذي توفي، وهو دخل المستشفى قد أصيب مرض غير معروف، وقد أصيب بهذا المرض بسبب تدخينه السجائر الإلكترونية.

كما أعلن روبرت ريدفيلد مدير مركز السيطرة على الأمراض،  “نشعر بالحزن لوفاة أول حالة تتعلق بتفشي مرض الرئة الحاد بين مدخني السجائر الإلكترونية، أو أجهزة تبخير التبغ”، وأشار، “هذا الموت المأساوي بولاية إلينوي يعزز المخاطر الخطيرة المرتبطة بمنتجات السجائر الإلكترونية.”

وحتى الوقت الراهن لم يتم تحديد سبب المرض الغامض، ولكن كافة الحالات المصابة تقريباً مرتبطة بشكل أو بأخر بتدخين السجائر الإلكترونية، وهناك العديد من الحالات، قد أقر فيها المرضى باستخدامهم مؤخرا للمنتج الذي يحتوي على مركب تي “اتش سي THC”، بحسب التصريحات التي أعلنتها الدكتورة إيلينا أرياس، وهي المسؤولة عن مراقبة الأمراض الغير معدية بمركز السيطرة على الأمراض.

أعراض المرض النادر الذي يصيب الرئة

  • يرتبط الإصابة بالمرض النادر الذي يصيب الرئة بسبب استخدام السجائر الإلكترونية بالعديد من الأعراض منها ظهرت أعراض السعال.
  • ضيق بالتنفس.
  • الشعور بالإرهاق.
  • وهناك بعض من الحالات التي يصاحبها القيء والإسهال على لبعض المرضى.
  • لا يوجد دليل واضح على أن سبب الاصابة يعود إلى عدوى بسبب فيروس أو بكتيريا معينة.

وسجلت نسبة الإصابة بالمرض النادر بالرئة بسبب تدخين السجائر الإلكترونية ما يقرب من 22 حالة بولاية إلينوي، وقد تراوحت أعمار المرضى ما بين 17 إلى 38 عاماً.

وظهر المرض بأكثر من 20 ولاية أمريكية توجد معظم الإصابات وسط وشمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية، بولاية مينيسوتا إلى كارولينا الشمالية، على الرغم من أنه قد تم الإبلاغ عن بعض الحالات بكاليفورنيا، وولاية تكساس، و ولاية نيو مكسيكو أيضاً.

وطلب المسؤولون إجراء تحاليل مخبرية لعينات من السوائل المستخدمة في السجائر الإلكترونية لتحديد وجود أية مركبات ضارة.

ومن المتعارف عليه وجود عبوات خاصة بمركبات السجائر الالكترونية السائلة التي تحتوي على مادة “تي اتش سي في” بالسوق السوداء، والتي تباع بشكل غير قانوني من خلال مراكز بيع الماريجوانا الطبية ببعض الولايات بأمريكا.

وقد أطلق رواد ومستخدمي المواقع الإنترنت من مخاطر تلك العبوات المزيفة الغير خاضعة للرقابة من قبل الجهات المنظمة.

هل السجائر الإلكترونية العادية تعد آمنة؟

لم يتم إلى الوقت الراهن تحديد السبب عن هذا المرض النادر الذي يصيب الرئة بسبب تدخين السجائر الإلكترونية، كما أنه لا توجد علاقة واضحة حتى الوقت الراهن بين هذا المرض النادر، وبين مركبات “تي اتش سي”.

وقد أعلن المسؤول في إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ميتش زيلر، “إنه من الهام أن نفهم أننا في المراحل الأولى من تلك التحقيقات، ونحاول تجميع كافة الحقائق”، وأشار إلى أن إدارة الأغذية والدواء “FDA”، قد اكتشفت إذا ما كانت تلك المنتجات قد استخدمت كما هو محدد لها أم يجري العمل على تعديلها بإضافة شيء ما.

كما أكد رئيس جمعية السجائر الإلكترونية الأمريكية جريجوري كونلي، خلال بيان صادر عنه، “على أنه “واثق” من أن الأمراض ناجمة عن أجهزة تحتوي على الحشيش أو أجهزة تحتوي على المخدرات الاصطناعية الأخرى، وليس مركب النيكوتين”.

لكن الطبيب من إدارة التدخين والصحة بمركز السيطرة على الأمراض الدكتور براين كينغ، قد حذر من التفكير في أن السجائر الإلكترونية تعد آمنة بصورة كاملة، وأضاف، “نحن نعرف أن السجائر الإلكترونية تتسبب بانبعاثات ضارة”، وأوضح، “هناك مجموعة متنوعة من المكونات الضارة التي تم تحديدها، بما في ذلك أشياء مثل الجسيمات متناهية الصغر، والمعادن الثقيلة مثل الرصاص والمواد الكيميائية المسببة للإصابة بالسرطان، بالإضافة لوجود ثنائي الأسيتيل، وهي نكهة تستخدم لإعطاء مذاق، مثل “الزبدة” وهي مرتبطة بمرض الجهاز التنفسي الحاد النادر”.

وأطلق تحذير من احتمال حدوث حالات مماثلة على فترة طويلة، ولكن العلاقة بينهما تكون قد اختفت، وأشار إلى أنه “من المحتمل أن تكون الحالات المبلغ عنها قد حدثت قبل بدء إجراء هذا التحقيق”، وقد توفي شخصان على الأقل خلال وقت سابق بالولايات المتحدة الأمريكي بعد انفجار السجائر الإلكترونية بوجهيهما.

أقرا المزيد دراسة تكشف تأثير السجائر الإلكترونية على وظائف القلب والأوعية الدموية

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى