دراسة صدرت حديثاً.. العمل خلال ساعات الصباح الباكر أسوأ من التعذيب

أوضحت دراسة صدرت حديثاً من جامعة اوكسفورد، أن الساعة البيولوجية لجسم الإنسان ليست مبرمجة لكي يقوم الإنسان بالذهاب إلى العمل قبل الساعة الـ 10 صباحاً، تبعاً لما أعلنت عنه الصحيفة البريطانية “ديلي تلجراف”.

وبحسب التصريحات التي أعلنها فريق “يورو نيوز” فإن العمل خلال الساعات الباكرة من اليوم فسوف تعمل على توليد حالة من الضغط النفسي، مع زيادة الشعور بالإرهاق، التي قد تؤدي إلى إصابة الإنسان بالأمراض، وقد أعلن الباحث بجامعة أوكسفورد البريطانية بول كيلي” إن البدء بالعمل قبل الساعة الـ 10 صباجاً يعد ضرباً من ضروب التعذيب.

وأشار الباحث المتخصص بعلم الاعصاب على الموظفين والعاملين أن يبدأوا عملهم في تمام الساعة الـ10 صباحاً، حيث أن النسق البيولوجي لجسم الإنسان ليس متوافقاً مع المتطلبات الجسدية قبل هذا الوقت، بالنسبة لشخص لم يتجاوز سن الـ 55 عاماً.

وأوضح الباحث بول كيلي، “أننا نعيش بمجتمع لا يتمتع بالقدر الكافي من الراحة والنوم، وأن ذلك يتسبب في إعاقة النظام العاطفي، والنظام البدني المرتبط بـ المؤهلات والقدرات”.

ويشدد بول كيلي على أن الأطفال بسن مبكرة لا ينبغي أن يذهبوا للمدارس قبل الساعة ال: 8:30 صباحاً، أما بالنسبة إلى فئة المراهقين ممن تبلغ أعمارهم 16 عاما فلا ينبغي أن يلتحقوا بمقاعدهم الدراسية قبل تمام الساعة الـ 11 صباحاً، بينما لا ينبغي أن يلتحق طلاب الجامعات بصفوفهم الدراسية قبل الساعة الـ 11 صباحاً.

أقرا المزيد جِل التسنين فيه سم قاتل.. إليكم البدائل