شاهد الدكتور علي جمعة: “هناك فرق بين مفهوم سنجل مازر الطاهر وابن الكلب المستورد من الغرب”

Advertisements

اشتهرت مواقع التواصل الإجتماعى بقصية “الأم السنل” ، الذى فجرتها الفتاة المدعوة “هديل مكاوي ” ، الأم السنجل والذى انقسم الجميع إلى فريقين ، فريق دعمها ودعم موقفها وأثنى على احتفاظها بالجنين ومواجهتها للعادات البالية ، وفريق أخر رفض تصرفها واعتبره حرام ، وجاء تعليق الدكتور على جمعه ، مفتى الديار المصرية السابق ، على هذا المصطلح الذى عرف بـ “سنجل مازر” ، الذى اذيع على شاشة القناة الفضائية “cbc” ، مع حواره مع برنامج “والله أعلم” ،   بعد أن اتسع استخدامه وانتشر تعريفاته فى الأونة الأخيرة على مواقع التواصل الإجتماعي ، قائلًا: “هناك فرق بين مفهوم سنجل مازر الطاهر، وابن الكلب المستورد من الغرب” ، حيث أشار الشيخ على جمعة إلى أن هناك خلط  حدث بسبب هذه الواقعة فى الفترة الأخيرة بين مصطلح الأم العزباء الذى تأتى ترجمته الأجنبية “سنجل مازر” ، وبين الأم التى تركها زوجها وحصل إنفصال بينهم لأى سبب كان أو التى وافته المنية وأصبحت وحيدة.

تصريحات الدكتور على جمعة:

صرح الدكتور على جمعة ، مفتى الجمهورية السابق ، فى خلال حواره الإعلامي عن مصطلح سينجل ماذر قائلاً: “سنجل مازر مصطلح مستورد من الغرب ، ويعني الأم التى أنجبت طفلا من الزنا ولا تريد أن تخبر عن والده ” ، أما معناه الحقيقى ” وهو أن الأم المعيلة والتى تركها زوجها ورحل وتربى أطفالًا يجب أن تكرم وتستحق لقب الأم المثالية.

Advertisements

وأضاف مفتى الديار المصرية السابق فى حواره “ما يتردد الآن، مصطلح غربى مستورد للأم التى أنجبت طفلا من الزنا ولا تريد أن تخبر عن والده، وتريد أن تربى طفلها مستقلة” ، حيث يقصد به أن الأم المعيلة فى اى وقت وقد تركها زوجها ورحل أو توفي وترك لها أبناء ، والتى تعمل على تربية أطفالًا يتوجب علينا جميعًا مساندتها بالإضافة إلى أنها تستحق لقب الأم المثالية، كما يجب على الجميع أن يقدم لها المساعدات وأن لا يضع أمامها العراقيل وأن يتم تقييم جهادها وكفاحها ، واستكمل على جمعة، حديثه قائلًا: “شوف الفرق ما بين المفهوم الطاهر النقى الاجتماعى، والمفهوم ابن الكلب اللى جايبينه من هناك”.

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق