شاهد: عالم أزهري ” متى تعذب قراءة القرآن الميت بعد دفنه فى قبره ومتى يجب قرائتها ؟ “

Advertisements

لطالما أثيرت التساؤلات حول ما يجب قراءته على الميت ومتى يجب قرائته ؟ ، وهل يصل ثواب قرأة القرأن على الميت إليه ؟ ، والذى يصل له هل القرأة أو الثواب نفسه؟ ، وهل بالفعل يخفف ثواب القرآن عن الميت عذابه؟ ، يجيب عن هذه التساؤلات الهامة التى شغلت عقول الكثيرين من المسلمين أحد علماء الأزهر الشريف ، حيث رد عليها الشيخ “محمد توفيق” ،  حيث بدأ الشيخ بتوضيح أن قراءة القرأن الكريم فور دفن الميت فى القبر تعذبه وذلك بسبب أنه بعد دفنه مباشرة يبدأ حسابه من الملكين بالسؤال عن ربه ودينه ونبيه ، وأن الأهل فى حالة قراءتهم للقرأن تعرض الأيات على الملائكة ويقوموا بسؤال الميت هل عمل بهذه الأيات أم لا ، وإذا كان الرد بالنفى فهو يعذب بها.

رد الشيخ محمد توفيق عن أحوال الميت:

 

استضافة قناة الحياة الفضائية الشيخ “محمد توفيق” ، فى أحد برامجها الدينية الذى يسمي “فتاوي” ، حيث يقوم المشاهدين بطرح تساؤلاتهم على الشيخ وما يقلقهم ويقوم الشيخ بالرد عليهم بما ورد بالكتاب أو السنة أو رأى علماء الجمهور ، وقد سألت فى هذه الحلقة أحد المشاهدين عن هل قراءة القرآن الكريم على الميت حرام شرعًا أم يجوز ؟ ،  وقد قام الشيخ محمد توفيق بالرد على السائل بأنه يجوز قراءة سورة ” يس ” على الإنسان المحتضر أى عندما تبدأ عليه علامات سكرات الموت ، فيجب أن يقوم أحد بتلقينه الشهادتين ولفظهما “أشهد أن لا إله إلا الله ، ون محمد رسول الله” ، ثم يبدأ الأقارب بقراءة سورة يس  فهى جائزة شرعاً بالإضافة إلى أنها تخفف سكرات الموت على الميت المحتضر  ، كما أكمل الشيخ محمد توفيق عالم الأزهر تصريحاته قائلاً ، أنه يجوز قراءة القرآن الكريم على الميت ولكن يجب أن تتم القراءة بعد مرور عدة أيام من دفنه ويجوز قرائتها أثناء زيارته ، وقد أكد الشيخ الأزهري على أن أفضل السور التي يستحب قرائتها على الميت هى سورة الفاتحة “فاتحة الكتاب” ، ثم يجب على الشخص الذى قرائها أن يهب ثوابها للميت وذلك من أجل أن تنفعه وتخفف عنه.

Advertisements

شاهد الفيديو:

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق