تعرف على أفضل أوقات الدعاء اليومية والأسبوعية

Advertisements

وجود هذا الخبر على أي موقع بخلاف (مصر 365) يعني أن المحتوى مسروق ولا يوجد إذن من مصر 365 لنشر الخبر.

يتضرع الكثير من المسلمين إلى الله متوجهين إليه بالدعاء في جميع أوقاتهم، ولكن هناك بعض الأوقات المحببة والتي يفضل فيها الدعاء، فقال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَدْعُو بِدَعْوَةٍ لَيْسَ فِيهَا إِثْمٌ، وَلَا قَطِيعَةُ رَحِمٍ، إِلَّا أَعْطَاهُ اللهُ بِهَا إِحْدَى ثَلَاثٍ: إِمَّا أَنْ تُعَجَّلَ لَهُ دَعْوَتُهُ، وَإِمَّا أَنْ يَدَّخِرَهَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ، وَإِمَّا أَنْ يَصْرِفَ عَنْهُ مِنَ السُّوءِ مِثْلَهَا. قَالُوا: إِذًا نُكْثِرُ. قَالَ: اللهُ أَكْثَرُ).

وأوضح الداعية الإسلامي أمير منير أن هناك وقتين لاستجابة الدعاء وهما: (وقت يومي – وقت أسبوعي) والتي يجب تحريها إذا كنت حريصًا على استجابة دعائك وتحقيق طلبك وهى:

Advertisements

أولاً – الوقت اليومي:

– الدعاء بين الأذان والإقامة، وهذا ما جاء بالحديث الشريف عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “الدُّعَاءُ لَا يُرَدُّ بَيْنَ الْأَذَانِ وَالْإِقَامَةِ”.


– الدعاء في السجود في الصلاة، وهذا ما جاء عن أبي هريرة رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء”.

– الدعاء بعد التشهد الأخير وقبل السلام من الصلاة، كان النبي وصحابته الكرام يفعلون ذلك ويحرصون على اختيار هذا الوقت.

-ورد عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له، حتى ينفجر الفجر”، لذا يستحب الدعاء في الثلث الأخير من الليل، ويكون هذا باحتساب الوقت من أذان المغرب إلى أذان الفجر وقسمة هذا الوقت على ثلاثة.

ثانياً – أوقات استجابة الدعاء الأسبوعية:

– الدعاء في يوم الأربعاء بين الظهر والعصر، لما ورد عن سيدنا جابر بن عبدالله أن النبي صلى الله عليه وسلم كانت له حاجة فدعا الله يوم الاثنين ودعا يوم الثلاثاء ودعا الأربعاء بين الظهر والعصر فاستجاب الله له، فقال الصحابي جابر بن عبدالله إن من هذا الحين لم تكن له حاجة إلا دعا الله بها في هذا الوقت فيستجيب سبحانه وتعالى.

– الدعاء بين العصر المغرب، لما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يومُ الجُمُعةِ اثنتا عَشرة ساعةً، فيها ساعةٌ لا يُوجَدُ مسلمٌ يسألُ اللهَ فيها شيئًا إلَّا أعْطاه؛ فالْتَمِسوها آخِرَ ساعةٍ بعدَ العصر”.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق