متابعات و تقارير

تعرف على أعراض كورونا لدى الأطفال ومدى شدتها وكيف تتعامل معها؟

أصبح الأطفال أكثر عرضة للإصابة بكوفيد 19 تزامنا مع انتشار الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد وذلك بعد أن كانت نسب إصابتهم خلال الموجة الأولى للفيروس شبه منعدمة.

وأدى ازدياد الإصابات بين الأطفال وصغار السن إلى اتخاذ وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، قرارا  بتخصيص مستشفيات تابعة للجامعات لعزل الأطفال فقط للتعامل مع زيادة الأعداد المصابة بالوباء.

وتختلف أعراض فيروس كورونا عند الأطفال عن كبار السن والشباب، وهو ما أشارت إليه الدكتورة هالة فؤاد، مدير مستشفى الأطفال التخصصي الياباني، موضحة أن أعراض كورونا لدى الأطفال تتركز على عدة أعراض رئيسية وهي الحرارة المرتفعة والقيء والإسهال، بالإضافة إلى الالتهاب الرئوي، والنزلات المعوية.

وقالت فؤاد، إن الأطفال لا يوجد لديهم في الغالب عرض فقدان حاسة الشم أو التذوق”.

كما أشارت الدكتورة أمال البشلاوي، أستاذ طب الأطفال وأمراض الدم بطب قصر العيني، إلى إن الأطفال يعانون من أعراض بسيطة لكورونا مقارنة بكبار السن، مضيفة “في أطفال بيعانوا من ارتفاع بسيط في الحرارة أو قئ أو التهاب رئوي”.

ويعد الإصابات الاكثر خطورة بين صغار السن هم المواليد الحاملين للمرض قبل الولادة، وفق البشلاوي مضيفة “فيه حالا جاتني عيالهم مولودين عندهم كورونا وأنيميا وتضخم في الكبد والطحال وصفرا، بنت نزلت بتضخم في الكبد والطحال وتكسير دم ودي ماتت والتحاليل أثبتت إصابتها بكورونا، ولكن هناك حالات خفت لما كانت الأعراض خفيفة”.

وحول هذا الأمر، أشارت منظمة الصحة العالمية بناء على أبحاث أجريت أن احتمالات إصابة الأطفال والمراهقين بعدوى كوفيد-19 وإمكانية نشرهم للعدوى لا تختلف عن الفئات العمرية الأخرى، لافتة إلى أن الأطفال واليافعين أقل عرضة للإصابة بمضاعفات كوفيد الوخيمة، ولكن هناك احمال وقوع ذلك وسط هذه الفئة العمرية.

إرشادات التعامل للمصابين من الأطفال

على الأطفال والمراهقون أن يتبعون نفس الإرشادات عن الحجر الصحي الذاتي والعزل الذاتي إذا تعرضوا للإصابة أو إذا ظهرت عليهم أعراض، مع ضرورة أن يتجنب الأطفال مخالطة كبار السن والآخرين.

وسلط فريق من الباحثين في المملكة المتحدة، الضوء على بعض الأعراض التي تدل على إصابة الأطفال بفيروس كورونا المستجد، حيث وجدوا أن الأطفال الذين أصيبوا بـ “كوفيد-19”  تظهر عليهم أعراض مثل التعب والصداع والحمى، بينما يصاب البعض أيضا بالسعال أو يفقدون حاسة التذوق أو الشم.

في المقابل، حدد المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض الصداع كعرض من أعراض الإصابة بكوفيد 19 لدى الأطفال، كما أشار المركز إلى أن هناك أعراض أخرى مثل السعال، احتقان الأنف أو سيلان الأنف، فقدانا جديد في حاسة التذوق أو الشم، ضيق التنفس أو صعوبة التنفس، إسهال، الغثيان أو القيء، وألم المعدة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى