أخبار الرياضة

نجم الأهلي السابق يعيش تجربة فاشلة في الدوري الإنجليزي وتزايد إحتمالية عودته للقلعة الحمراء

بات الفرعون المصري الواعد رمضان صبحي لاعب نادي الأهلي المصري سابقاً ولاعب نادي ستوك سيتي الإنجليزي حالياً يعيش تجربة سيئة وفاشلة للغاية في الدوري الإنجليزي الممتاز رفقة فريقه ستوك سيتي سواء في الموسم الحالي أو منذ الموسم السابق حينما تعاقد النادي الإنجليزي، مما قد يجعل النجم الواعد رمضان صبحي يعود أدراجه من جديد إلي بيت القلعة الحمراء وخاصة في ظل الضغوطات الكبيرة التي باتت مسلطة من جانب الجماهير الإنجليزية وتحديداً جماهير نادي ستوك سيتي.

ولعل من أبرز الكوابيس التي عاشها الفرعون رمضان صبحي مع فريقه ستوك سيتي كانت في اليوم السبت حينما واجه فريقه مُضيفه فريق مانشستر سيتي على أرضية ملعب الإتحاد بمدينة مانشستر في إطار الأسبوع الثامن من الدوري الإنجليزي الممتاز 2017 – 2018 م، حيث كان فريق مانشستر سيتي متقدماً في النتيجة طوال دقائق المباراة بثلاثة أهداف مقابل هدفين حتى الدقيقة 53 من عمر المباراة.

وفي ذلك الوقت قرر المدرب مارك هيوز الدفع بلاعبه الواعد رمضان صبحي على أمل إدراك التعادل وقلب الطاولة على أصحاب الأرض، ولكن الأمور تحولت إلي كارثة حقيقية على فريق ستوك سيتي بعدما أنهى فريق مانشستر سيتي المباراة فائزاً بنتيجة كاسحة وهي سبعة أهداف مقابل هدفين، مما أشعل الغصب كثيراً بين جماهير ستوك سيتي من أداء فريقها الباهت وخاصة من النجم الواعد رمضان صبحي والذي كانت تُلقبه الصحف الإنجليزية بميسي المصري، مما زاد من حجم الضغوطات كثيراً على اللاعب الواعد والذي لم يتمكن من إثبات نفسه حتى الآن في البريمرليغ.

وعلى إثر ذلك أشارت العديد من وسائل الإعلام المصرية إلي أن الفرعون رمضان صبحي قد يُفكر بالعودة من جديد إلي أحضان النادي الأهلي خلال فترة الإنتقالات الشتوية المقبلة وتحديداً في شهر يناير في مطلع العام المقبل 2018 م، وخاصة وأنه يرغب في تأمين مكانه في قائمة منتخب مصر في مونديال روسيا المقبل وهو الأمر الذي لن يحدث له إلا في حالة كان يُشارك ويُقدم مستويات طيبة مع فريقه طوال الفترة المقبلة من عمر الموسم الحالي، وهو الشرط الذي أكده الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب المنتخب المصري من أجل إصطحاب أي لاعب معه في روسيا في صيف العام المقبل.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى