أخبار الرياضة

مانشستر سيتي يُلقن أرسنال درساً في فنون كرة القدم معززاً صدارته للترتيب

حسم فريق مانشستر سيتي مباراة القمة عقب فوزه السهل خارج أرضه على حساب مضيفه فريق أرسنال بثلاثة أهداف مقابل لا شئ، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين في مساء اليوم الخميس الموافق لليوم الأول من شهر مارس الحالي على ملعب الإمارات في العاصمة الإنجليزية لندن.

وقد نجح في تسجيل أهداف فريق مانشستر سيتي في المباراة كلاً من البرتغالي برناردو سيلفا في الدقيقة الخامسة عشر، وأيضاً كلاً من الإسباني ديفيد سيلفا في الدقيقة الثامنة والعشرين والألماني ليروي ساني في الدقيقة الثالثة والثلاثين.

وجاءت هذه المباراة في إطار مباريات الأسبوع الثامن والعشرون من مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز 2017 / 2018 م، ليرفع بذلك فريق مانشستر سيتي رصيده إلى 75 نقطة في المركز الأول في صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، فيما استقر رصيد فريق أرسنال عند 45 نقطة في المركز السادس في الترتيب.

تشكيلة فريق أرسنال الأساسية في المباراة

  • حراسة المرمى: بيتر تشيك
  • خط الدفاع: هيكتور بيليرين / شكودران موستافي / لوران كوسيلني / سياد كولاسيناك
  • خط الوسط: تشاكا / أرون رامسي / هينريك مخيتاريان / مسعود أوزيل / داني ويلباك
  • خط الهجوم: بيير إيميريك أوباميانغ

تشكيلة فريق مانشستر سيتي الأساسية في المباراة

  • حراسة المرمى: مورايس
  • خط الدفاع: كايل ووكر / فينسنت كومباني / نيكولاس أوتاميندي / دانيلو
  • خط الوسط: إلكاي غوندوغان / كيفن دي بروين / ديفيد سيلفا
  • خط الهجوم: برناردو سيلفا / ليروي ساني / سيرخيو أغويرو

ملخص مباراة أرسنال ومانشستر سيتي

في شوط المباراة الأول ومنذ الوهلة الأولى حاول كل فريق أن يفرض أسلوب لعبه على الطرف الآخر، وخاصة صاحب الأرض فريق أرسنال الذي أراد مصالحة جماهيره عقب خسارته لقب كأس الرابطة الإنجليزية في مطلع الأسبوع الحالي.

وفي الدقيقة الثالثة عشر سنحت أولى الفرص الخطيرة لمصلحة فريق أرسنال، وذلك حينما سدد النجم الأرميني هينريك مخيتاريان كرة من على حدود منطقة الجزاء، إلا أن حارس المرمى البرازيلي مورايس أمسك بالكرة بسهولة دون أي مشاكل على الإطلاق.

أما أول رد فعل من جانب فريق مانشستر سيتي فقد جاء قوياً للغاية، وذلك بعدما تمكن البرتغالي برناردو سيلفا من تسجيل الهدف الأول لمصلحة فريقه في الدقيقة الخامسة عشر بطريقة أكثر من رائعة وسط حالة من الصدمة من جانب لاعبي فريق أرسنال وجماهيره.

وفي الدقيقة العشرين كاد فريق أرسنال يُعدل النتيجة، وذلك حينما نفذ لاعبه السويسري تشاكا ركلة حرة بعيدة عن منطقة الجزاء بشكل قوي، ولكن حارس المرمى البرازيلي مورايس أبعدها بنجاح للخارج وحافظ على نظافة شباكه من الأهداف.

ولم يتأخر العقاب الذي جاء سريعاً من جانب فريق مانشستر سيتي، وذلك حينما نجح الإسباني ديفيد سيلفا في تسجيل الهدف الثاني لفريقه حاسماً بنسبة كبيرة للغاية من أمر النقاط الثلاث عكس ما توقعت جماهير نادي أرسنال التي كانت تنتظر بدورها ردة فعل اللاعبين في هذه المباراة.

وفي الدقيقة الثالثة والثلاثين استمر العزف المنفرد من جانب فريق مانشستر سيتي، وهذه المرة بعدما سجل له النجم الألماني ليروي ساني الهدف الثالث بعد تمريرات أكثر من رائعة من جانب زملائه ليُنهيها في شباك حارس المرمى بيتر تشيك الذي بدا عاجزاً عن فعل أي شيء لإيقاف خط هجوم فريق مانشستر سيتي.

وفي بقية دقائق الفترة الأولى من عمر اللقاء هدأ إيقاع اللعب الهجومي من جانب فريق مانشستر سيتي نوعاً ما، وفي مقابل ذلك حاول فريق أرسنال تقليص الفارق على أقل تقدير من أجل إحياء آماله فيما تبقى من عمر المباراة، ليستمر ذلك السيناريو دون جديد حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية الشوط على وقع تقدم كاسح لمصلحة فريق مانشستر سيتي بثلاثة أهداف مقابل لا شئ.

وفي شوط المباراة الثاني دخل فريق أرسنال عازماً على محاولة تقديم أداء مشرف أمام جماهيره بعيداً عن النظر إلى نتيجة المباراة، وفي مقابل ذلك بحث فريق مانشستر سيتي عن إضافة المزيد من الأهداف من أجل إسعاد جماهيره.

وفي الدقيقة الثالثة والخمسين سنحت أمام فريق أرسنال فرصة مثالية للغاية للدخول مجدداً في أجواء اللقاء، وذلك حينما احتسب الحكم له ركلة جزاء والتي نفذها النجم الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ، ولكن حارس المرمى البرازيلي مورايس تألق وتصدى لها بنجاح مواصلاً الحفاظ على نظافة شباكه.

وفي الدقيقة الثانية والسبعين حاول الإسباني بيب جوارديولا مدرب فريق مانشستر سيتي أن يبدأ في إراحة بعض عناصره الأساسية تحضيراً للمواجهات الصعبة القادمة، وذلك من خلال إشراك الأوكراني زينتشينكو بدلاً من الإنجليزي كايل ووكر.

وفي الدقيقة الثامنة والسبعين كاد فريق مانشستر سيتي يُضاعف من تقدمه، وذلك حينما سدد المهاجم الأرجنتيني سيرخيو أغويرو كرة أرضية من داخل منطقة الجزاء، إلا أن حارس المرمى بيتر تشيك تصدى لها بنجاح وأنقذ فريقه من نتيجة مذلة على أرضه ووسط جماهيره.

وفي الدقيقة الثانية والثمانين أجرى المدرب بيب جوارديولا ثاني تغيير له في المباراة، وذلك من خلال إشراك النجم المخضرم الإيفواري يايا توريه بدلاً من الأرجنتيني سيرخيو أغويرو، وبعدها بأربعة دقائق أجرى المدرب بيب جوارديولا التغيير الأخير له في المباراة من خلال إشراك البرازيلي جابرييل جيسوس بدلاً من الإسباني دافيد سيلفا.

ولم تشهد الدقائق القليلة المتبقية من عمر المباراة أي جديد من الطرفين سوى استحواذ سلبي من جانب فريق مانشستر سيتي على الكرة، ليستمر ذلك السيناريو حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية المباراة، ليُعزز بذلك فريق مانشستر سيتي موقعه في صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز ويقترب أكثر من حسم أمر اللقب بشكل رسمي.

إقرأ أيضاً: الإسماعيلي يعود من جديد إلى سكة الانتصارات من بوابة مضيفه سموحة 

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى