أخبار الرياضة

يوفنتوس يحسم القمة أمام لاتسيو بهدف قاتل من ديبالا

حسم فريق يوفنتوس مباراة القمة عقب فوزه خارج أرضه على حساب مضيفه فريق لاتسيو بهدف وحيد مقابل لا شئ، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين في مساء اليوم السبت الموافق لليوم الثالث من شهر مارس الحالي على ملعب الأولمبيكو في العاصمة الإيطالية روما.

وقد نجح في تسجيل الهدف الوحيد لمصلحة فريق يوفنتوس في المباراة النجم الأرجنتيني باولو ديبالا في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، علماً بأن هذه المباراة جاءت في إطار مباريات الأسبوع السابع والعشرون من مسابقة الدوري الإيطالي 2017 / 2018 م.

وعلى إثر ذلك الانتصار الشاق للغاية رفع فريق يوفنتوس رصيده إلى 68 نقطة في المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإيطالي، فيما استقر رصيد فريق لاتسيو عند 52 نقطة في المركز الثالث في الترتيب.

تشكيلة فريق يوفنتوس الأساسية في المباراة

  • حراسة المرمى: جانلويجي بوفون
  • خط الدفاع: أندريا بارزالي / مهدي بن عطية / روغاني
  • خط الوسط: ستيفان ليشتاينر / سامي خضيرة / بليز ماتويدي / كوادو أسامواه / ميراليم بيانيتش
  • خط الهجوم: باولو ديبالا / ماريو ماندزوكيتش

تشكيلة فريق لاتسيو الأساسية في المباراة

  • حراسة المرمى: ستراكوشا
  • خط الدفاع: رادو / ستيفان دي فريج / لويز فيليبي
  • خط الوسط: سيناد لوليتش / ماركو بارولو / لوكاس ليفا / سيرجي ميلينكوفيتش / لوكاكو / لويس ألبيرتو
  • خط الهجوم: تشيرو إيموبيلي

ملخص مباراة يوفنتوس ولاتسيو

في شوط المباراة الأول ومنذ البداية حاول فريق لاتسيو الضغط بشكل قوي على ضيفه مع الالتزام من الناحية الدفاعية في الوقت ذاته سعياً لتسجيل هدف مبكر في مرمى فريق اليوفي، وفي مقابل ذلك بدا واضحاً أن فريق يوفنتوس هادئاً نوعاً ما وأيضاً واثقاً من نفسه ومن إمكانياته على حسم المباراة على طريقته المعتادة في مثل هذه المباريات الكبيرة.

وفي الدقيقة العاشرة سنحت أولى الفرص الخطيرة لمصلحة فريق يوفنتوس في المباراة، وذلك حينما سدد الكرواتي ماريو ماندزوكيتش كرة برأسه من داخل منطقة الجزاء ولكن كرته علت العارضة بقليل.

أما أول رد فعل حقيقي من جانب فريق لاتسيو فقد جاء في الدقيقة العشرين، وذلك حينما سدد الصربي سيرجي ميلينكوفيتش كرة برأسه من داخل منطقة الجزاء، إلا أن الأسطورة جانلويجي بوفون حارس مرمى فريق يوفنتوس أمسك الكرة بنجاح وأبقى على نظافة شباكه من الأهداف.

ولم يكتفِ فريق لاتسيو بهذه المحاولة فقط وحاول مرة أخرى بعدها بثلاثة دقائق فقط، وهذه المرة من خلال تسديدة المهاجم الإيطالي تشيرو إيموبيلي من خارج منطقة الجزاء ولكن الأسطورة جانلويجي بوفون أبعد الكرة للخارج بنجاح.

ومع مرور الدقائق هدأ إيقاع اللعب الهجومي نوعاً ما من الطرفين، ولكن مع زيادة الالتحامات البدنية الكثيرة من طرف جميع لاعبي الفريقين، ليستمر ذلك السيناريو دون أي جديد من الطرفين حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية الفترة الأولى من عمر اللقاء على وقع التعادل السلبي بدون أهداف بين الفريقين.

وفي شوط المباراة الثاني لم يتغير الوضع كثيراً من الجانبين، وبدا واضحاً أن كلاً منهما يترقب أي خطأ من الطرف الآخر لكي يستغله ويُسجل على إثره هدف الانتصار ويهرب من خلاله بالنقاط الكاملة من هذه المباراة المعقدة.

وفي الدقيقة الثامنة والخمسين حاول الإيطالي ماسيمليانو أليغري مدرب فريق يوفنتوس أن يقوم بتنشيط خط وسط ميدانه الهجومي، وذلك من خلال إشراك البرازيلي دوغلاس كوستا بدلاً من السويسري ستيفان ليشتاينر.

وفي الدقيقة السبعين حاول الإيطالي سيموني إنزاغي مدرب فريق لاتسيو هو أيضاً أن يقوم بتنشيط خط وسط ميدانه، وذلك من خلال إشراك البرازيلي فيليبي أندرسون بدلاً من الإسباني لويس ألبيرتو.

وبعدها بدقيقتين فقط استمر سيناريو التعديلات من جانب المدربين، وهذه المرة قام المدرب ماسيمليانو أليغري بإجراء تغيير غريب نوعاً ما على فريقه، وذلك من خلال إشراك الظهير الأيسر البرازيلي أليكس ساندرو بدلاً من المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش.

وفي الدقيقة الثمانين واصل المدرب سيموني إنزاغي عملية تنشيط خطوطه الأمامية، وهذه المرة من خلال إشراك المهاجم الإكوادوري فيليبي كايسيدو بدلاً من المهاجم الإيطالي تشيرو إيموبيلي سعياً لخطف هدف الانتصار قبل نهاية المباراة.

وقبل نهاية المباراة بلحظات قليلة فقط وتحديداً في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، نجح فريق يوفنتوس في خطف هدف الانتصار بشكل مثير للغاية عبر النجم الأرجنتيني باولو ديبالا وسط حالة من الفرحة العارمة من جانب جماهير نادي يوفنتوس وأيضاً وسط حالة من الحسرة من جانب جماهير نادي لاتسيو.

لتذهب بعد ذلك المباراة مباشرة إلى نهايتها دون أن تشهد أي جديد من الطرفين، حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية المباراة على وقع فوز في غاية الصعوبة لمصلحة فريق يوفنتوس بهدف وحيد مقابل لا شئ، مما سوف يُساهم دون أدنى شك في رفع معنويات فريق السيدة العجوز بشكل كبير للغاية قبل المواجهة المرتقبة التي تنتظره في يوم الأربعاء المقبل أمام مضيفه فريق توتنهام هوتسبير الإنجليزي في إطار إياب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

إقرأ أيضاً: آمال إيفرتون الأوروبية تتعرض لضربة قوية بعد الخسارة أمام بيرنلي 

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى