أخبار الرياضة

أرسنال يضع قدماً في ربع نهائي الدوري الأوروبي بفوزه على ميلان بثنائية

حسم فريق أرسنال الإنجليزي مباراة القمة عقب فوزه خارج أرضه على حساب مضيفه فريق ميلان الإيطالي بهدفين مقابل لا شئ، وذلك في المباراة التي جمعت بين الطرفين في مساء اليوم الخميس الموافق لليوم الثامن من شهر مارس الحالي على ملعب سان سيرو في مدينة ميلانو.

وقد نجح في تسجيل أهداف فريق أرسنال في المباراة كلاً من الأرميني هينريك مخيتاريان في الدقيقة الخامسة عشر إضافة إلى الويلزي أرون رامسي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع في الشوط الأول.

وجاءت هذه المباراة في إطار ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي 2018 م، علماً بأن مباراة الإياب سوف تُقام بين الطرفين في يوم الخميس المقبل على ملعب الإمارات في العاصمة الإنجليزية لندن.

تشكيلة فريق ميلان الأساسية في المباراة

  • حراسة المرمى: جانلويجي دوناروما
  • خط الدفاع: دافيدي كالابريا / ليوناردو بونوتشي / أليسيو رومانيولي / ريكاردو رودريغيز
  • خط الوسط: فرانك كيسي / لوكاس بيليا / خواكين سوسو / هاكان كالهانوغلو / جاكومو بونافينتورا
  • خط الهجوم: باتريك كوتروني

تشكيلة فريق أرسنال الأساسية في المباراة

  • حراسة المرمى: ديفيد أوسبينا
  • خط الدفاع: كالوم تشامبرز / شكودران موستافي / لوران كوسيلني / سياد كولاسيناك
  • خط الوسط: تشاكا / أرون رامسي / جاك ويلشير / هينريك مخيتاريان / مسعود أوزيل
  • خط الهجوم: داني ويلباك

ملخص مباراة ميلان وأرسنال

في شوط المباراة الأول ومنذ الوهلة الأولى في عمر اللقاء ضغط فريق ميلان بشكل قوي للغاية على ضيفه اللندني سعياً لتسجيل هدف مبكر من شأنه أن يُرجح كفة فريق الروسونيري بنسبة كبيرة للغاية من أجل الفوز بالمباراة في نهاية المطاف.

وفي الدقيقة الثامنة سنحت أولى الفرص الخطيرة في المباراة لمصلحة فريق أرسنال، وذلك حينما سدد الأرميني هينريك مخيتاريان كرة أرضية قوية من داخل منطقة الجزاء، ولكن كرته مرت بجانب القائم الأيمن لحارس المرمى جانلويجي دوناروما بقليل.

وفي الدقيقة الخامسة عشر تمكن فريق أرسنال من مباغتة مضيفه فريق ميلان، وذلك حينما سجل له الأرميني هينريك مخيتاريان أولى أهداف فريقه في المباراة وسط حالة من الصدمة من جانب جماهير نادي ميلان التي كانت تتوقع سيناريو مغايراً تماماً.

ومع مرور الدقائق بدا واضحاً على لاعبي فريق ميلان الإرتباك الشديد وبشكل غير مبرر على الإطلاق، وفي المقابل حاول فريق أرسنال أن يستغل ذلك بأفضل طريقة ممكنة من خلال البحث عن تسجيل المزيد من الأهداف من أجل قتل المباراة نهائياً والقضاء على جميع آمال فريق الروسونيري قبل مباراة الإياب.

وقبل نهاية الفترة الأولى من عمر اللقاء بقليل وتحديداً في الدقيقة الثانية والأربعين، كاد فريق أرسنال يحسم الأمور بعدما انفرد الإنجليزي داني ويلباك بحارس المرمى جانلويجي دوناروما، إلا أن الأخير تألق وأمسك الكرة بنجاح محافظاً على آمال فريقه من أجل العودة مجدداً في أجواء اللقاء قبل فوات الأوان.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع سنحت أمام فريق أرسنال فرصة أخرى مثالية للغاية، وهذه المرة حينما سدد الأرميني هينريك مخيتاريان كرة من داخل منطقة الجزاء ولكن العارضة تصدت للكرة وحرمت الضيوف من الهدف الثاني.

وبعدها بدقيقتين فقط تمكن فريق أرسنال أخيراً من استغلال إرتباك أصحاب الأرض، وهذه المرة من خلال تسجيل الويلزي أرون رامسي الهدف الثاني لمصلحة الفريق اللندني وسط حالة من الصمت الرهيب في مدرجات ملعب سان سيرو، لينتهي الشوط بعدها مباشرة على وقع تقدم فريق أرسنال بهدفين مقابل لا شئ في سيناريو مفاجئ تماماً.

وفي شوط المباراة الثاني دخل فريق ميلان عازماً على العودة في المباراة بأي وسيلة ممكنة من أجل إحياء آماله في التأهل إلى الدور ربع النهائي قبل موعد مباراة الإياب، وفي المقابل حاول فريق أرسنال أن يكون هادئاً نوعاً ما ومرتكزاً في مناطقه الدفاعية مع الاعتماد في الوقت ذاته على الهجمات المرتدة السريعة من أجل إضافة المزيد من الأهداف.

وفي الدقيقة الثانية والستين حاول الإيطالي جينارو غاتوزو أن يقوم بتنشيط خطوطه الأمامية بحثاً عن تسجيل الأهداف، وذلك من خلال إشراك الكرواتي نيكولا كالينيتش بدلاً من التركي هاكان كالهانوغلو.

وبعدها بستة دقائق واصل المدرب الإيطالي جينارو غاتوزو عملية البحث عن الفاعلية الهجومية التي غابت عن فريقه في هذه المباراة بشكل واضح للغاية، وهذه المرة من خلال إشراك المهاجم البرتغالي أندري سيلفا بدلاً من الإيطالي باتريك كوتروني.

وفي الدقيقة التاسعة والسبعين أجرى المدرب الإيطالي جينارو غاتوزو التبديل الثالث له في المباراة، وهذه المرة من خلال إشراك الإيطالي فابيو بوريني بدلاً من الظهير الأيمن دافيدي كالابريا على أمل أن يُسجل فريقه هدفاً وحيداً على الأقل قبل نهاية المباراة.

وفي الدقيقة الخامسة والثمانين أشرك الفرنسي أرسين فينغر مدرب فريق أرسنال النجم المصري محمد النني بدلاً من المدافع كالوم تشامبرز الذي خرج من الملعب مصاباً، لتمر بعدها الدقائق القليلة المتبقية من عمر المباراة دون أن تشهد أي جديد من الطرفين، حتى أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة على وقع فوز مريح للغاية لمصلحة فريق أرسنال والذي وضع قدماً ونصف في الدور ربع النهائي من عمر المسابقة.

إقرأ أيضاً: قرار هام من لجنة المسابقات بخصوص مباراة الزمالك مع الرجاء 

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى