أخبار الرياضة

روما يؤكد جاهزيته لمعركة دوري الأبطال أمام شاختار من بوابة تورينو في الكالتشيو

حقق فريق روما فوزاً هاماً على حساب ضيفه فريق تورينو بثلاثة أهداف مقابل لا شئ، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين في مساء اليوم الجمعة الموافق لليوم التاسع من شهر مارس الحالي على ملعب الأولمبيكو في العاصمة الإيطالية روما.

وقد نجح في تسجيل أهداف فريق روما في المباراة كلاً من اليوناني كوستاس مانولاس في الدقيقة السادسة والخمسين إضافة إلى الإيطالي دانييلي دي روسي في الدقيقة الثالثة والسبعين، علماً بأن هذه المباراة جاءت في إطار مباريات الأسبوع الثامن والعشرون من مسابقة الدوري الإيطالي 2017 / 2018 م.

وعلى إثر ذلك الانتصار رفع فريق روما رصيده إلى 56 نقطة في المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري الإيطالي، فيما استقر رصيد فريق تورينو عند 36 نقطة في المركز التاسع في الترتيب.

تشكيلة فريق روما الأساسية في المباراة

  • أليسون بيكر / أليساندرو فلورينزي / كوستاس مانولاس / خوان جيسوس / ألكسندر كولاروف / دانييلي دي روسي / راجا ناينغولان / كيفن ستروتمان / أوندر / باتريك شيك / ستيفان الشعراوي

تشكيلة فريق تورينو الأساسية في المباراة

  • سلفاتوري سيريغو/ نيكولاس نكولو / لورينزو دي سيلفستري /  موريتي / كريستيان أنسالدي / أفري أكوا / توماس رينكون / أليخاندرو / دانيلي باسيلي / اياجو فالكي / أندريا بيلوتي

ملخص مباراة روما وتورينو

في شوط المباراة الأول ضغط فريق روما بشكل قوي للغاية على ضيفه منذ اللحظات الأولى في عمر اللقاء سعياً لتسجيل هدف مبكر والذي من شأنه أن يجعل مهمة ذئاب العاصمة روما أسهل بكثير، وفي مقابل ذلك تراجع فريق تورينو بكامل عناصره إلى مناطقه الدفاعية من أجل تأمين مرماه من الأهداف مع الاعتماد في الوقت ذاته على الهجمات المرتدة السريعة.

وفي الدقيقة الثامنة عشر سنحت أولى الفرص في المباراة والتي كانت لمصلحة فريق تورينو، وذلك حينما سدد لاعبه كريستيان أنسالدي كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء ولكن كرته ذهبت عالية للغاية دون أن تُشكل أي تهديد على الإطلاق على مرمى فريق روما.

ومع مرور الدقائق هدأ إيقاع اللعب الهجومي نوعاً ما من جانب فريق روما، وذلك في ظل الرتم البطيء للغاية الذي حاول فريق تورينو أن يفرضه منذ بداية المباراة، وذلك في إطار سعيه إلى الخروج إما بنقطة التعادل على أقل تقدير من المباراة أو خطف هدف الانتصار في أي لحظة من عمر المباراة.

وفي الدقيقة الرابعة والثلاثين كاد فريق تورينو يفتتح التسجيل، وذلك حينما سدد اياجو فالكي كرة من داخل منطقة الجزاء، ولكن البرازيلي أليسون بيكر حارس مرمى فريق روما أبعد الكرة بنجاح للخارج محافظاً على شباكه نظيفة من الأهداف.

وفي الدقائق القليلة المتبقية من الفترة الأولى من عمر اللقاء لم يتغير أي شئ على الإطلاق على نتيجة المباراة، ليستمر ذلك السيناريو حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية الشوط على وقع التعادل السلبي بدون أهداف بين الفريقين.

وفي شوط المباراة الثاني دخل فريق روما عازماً على تسجيل الأهداف بأي وسيلة ممكنة في شباك ضيفه، وذلك من أجل حصد النقاط الثلاث التي تُعتبر في غاية الأهمية في ظل صراعه على مقعد مؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، إضافة إلى المساهمة في رفع معنوياته قبل المواجهة الحاسمة أمام فريق شاختار الأوكراني في إياب ثمن النهائي لمسابقة دوري الأبطال.

وفي الدقيقة السادسة والخمسين نجح فريق روما في تحقيق مبتغاه، وذلك حينما سجل له المدافع اليوناني كوستاس مانولاس الهدف الأول لفريقه وسط فرحة عارمة من جانب جماهير أصحاب الأرض في ظل صعوبة المباراة كثيراً منذ بدايتها.

وفي الدقيقة الثالثة والستين كاد فريق روما يحسم الأمور نهائياً من خلال إضافة ثاني الأهداف، وذلك حينما سدد الظهير الأيسر الصربي ألكسندر كولاروف كرة أرضية قوية من داخل منطقة الجزاء، إلا أن الإيطالي سلفاتوري سيريغو حارس مرمى فريق تورينو أبعد الكرة للخارج بنجاح وأبقى على آمال فريقه من أجل العودة مجدداً في المباراة.

وبعدها بخمسة دقائق فقط حاول الإيطالي والتر ماتزاري مدرب فريق تورينو أن يقوم بتنشيط خطوطه الأمامية سعياً لتعديل النتيجة قبل فوات الأوان، وذلك من خلال إشراك الفرنسي مباي نيانغ بدلاً من اياجو فالكي.

وفي الدقيقة الحادية والسبعين تلقى فريق تورينو ضربة أخرى موجعة، وهذه المرة بعدما تعرض مدافعه لورينزو دي سلفستري إلى الإصابة، ليُغادر على إثرها أرض الميدان ويضطر المدرب الإيطالي والتر ماتزاري لإشراك اللاعب باريكا بدلاً منه.

وبعدها بدقيقتين فقط نجح فريق روما في قتل المباراة نهائياً، ذلك بعدما سجل له القائد دانييلي دي روسي الهدف الثاني عقب استغلاله ثغرة في دفاعات فريق تورينو ليحسم من أمر النقاط الثلاث لمصلحة فريق الذئاب بنسبة كبيرة للغاية.

وفي الدقيقة السادسة والسبعين أراد الإيطالي دي فرانشيسكو مدرب فريق روما أن يقوم بإراحة نجومه استعداداً لمواجهة فريق شاختار، وذلك من خلال إشراك البرازيلي جيرسون بدلاً من التركي أوندر.

وفي الدقيقة الرابعة والثمانين واصل المدرب الإيطالي دي فرانشيسكو عملية إراحة نجومه، وهذه المرة من خلال إشراك لورينزو بيلجريني بدلاً من القائد المخضرم دانييلي دي روسي والذي من المتوقع أن يكون له دوراً كبيراً للغاية في المباراة القادمة لفريق الذئاب نظراً لخبرته الكبيرة.

وبعدها بخمسة دقائق أجرى المدرب الإيطالي دي فرانشيسكو التبديل الثالث والأخير له في المباراة، وذلك من خلال إشراك الفرنسي ماكسيم غونالونز بدلاً من الهولندي كيفن ستروتمان الذي سيكون بدوره أحد الأوراق الهامة في المباراة القادمة أيضاً.

وفي الدقائق القليلة المتبقية من عمر المباراة هدأ إيقاع اللعب تماماً من الجانبين، وخاصة من جانب فريق روما الذي بدا واضحاً عليه أن كامل تركيزه بات منصباً على المواجهة المرتقبة أمام فريق شاختار، ليستمر ذلك السيناريو حتى جاءت الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع من عمر المباراة وحينها اختتم البديل لورينزو بيليجريني أهداف فريقه من خلال تسجيل الهدف الثالث، ليُحقق فريق الذئاب فوزاً مهماً للغاية سواء من الناحية الحسابية أو حتى من الناحية المعنوية.

إقرأ أيضاً: نجم جديد يغيب عن يوفنتوس بسبب الإصابة قبل مواجهة أودينيزي في الكالتشيو

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى