الترجي يرفض إعادة نهائي بطولة إفريقيا “نستحق البطولة عن جدارة”

Advertisements

في أزمة مازالت مستمرة بعد قرار الكاف، عبر نادي الترجي التونسي، عن رفضه لخوض إعادة مباراة الإياب بدوري أبطال أفريقيا، احتجاجا على قرر الاتحاد الأفريقي، الذين اعتبروه ظالم بالنسبة لهم.

ويتمسك فريق الترجي بموقفه بخصوص نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الوداد، حسبما أكد وليد العارم، المسؤول بـالترجي التونسي، لافتا إلى أن موقف الترجي صحيح.

Advertisements

وأكد “العارم”، في تصريحات لصحيفة “الصباح” التونسية أن فريقه سيلجأ إلى المحكمة الرياضية الدولية من أجل الطعن على قرار اجتماع كاف، في باريس بإعادة المباراة، مضيفا  “على كل حال لن نخوض النهائي المعاد”.

وأشار مسئول نادي الترجي إلى أن تتوجيهم جاء عن جدارة وانهم يستحقون الفوز بالبطولة “كنا متقدمين في النتيجة بهدف لصفر، و لاعبونا تحلوا بالانضباط، ولم يغادروا الميدان  حتى أعلن الحكم بكاري جاساما نهاية المباراة”.


وفي نفس السياق، أبدى رئيس اللجنة القانونية بالترجي التونسي، رياض التويتي، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، موافقة الفريق على إعادة كأس أفريقيا والميداليات للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، ولكنه في المقابل مستمر في تجهيز ملف شكواه ضد إعادة المباراة في المحكمة الرياضية بالاتحاد الدولي لكرة القدم.

وسيقدم النادي التونسي  مباشرة بملف شكواه إلى “الكاف”، لأجل الطعن على قرار لجنة الطوارئ بالكاف، بشأن إعادة مباراة الدور النهائي ضد نادي الوداد المغربي، حسبما قال “التويتي”.

وبعدما تأكد أن مصدر القرار هو المكتب التنفيذي للكاف، بحسب رئيس اللجنة القانونية بالترجي التونسي، سيلجأ الفريق التونسي مباشرة إلى المحكمة الرياضية الدولية، موحا “التويتي”: “لم نحصل بعد على أي خطاب رسمي منه، ولكننا سنعيد اللقب والميداليات، إلا إذا أصدر الاتحاد الدولي قرارًا بوقف التنفيذ”.

يذكر أن الأزمة التي تفجرت حول مباراة النهائي، كانت بسبب الخلاف بشكل أساسي حول غياب تقنية حكم الفيديو المساعد “الفار”، واعتراض لاعبي الفريق المغربي ضد عدم احتساب هدفًا في مرمى الترجي، لتصبح النتيجة التعادل، وإلغاء الهدف دون وجه حق، واعتراضهم على تطبيق تقنية “الفار” في مباراة الذهاب على أرضهم وإدعاء تعطله في مباراة العودة في تونس، ومن ثم رفضوا استئناف اللعب قبل اللجوء إلى تقنية الفيديو.

وحول هذا الخلاف علق رياض التويتي، قائلا في تصريحات لإذاعة “موزاييك”: ليس واضحًا ما القصد من غياب الأمن، ولم يحدث أي شيء في الملعب من جانب الجماهير ولا من اللاعبين”.

وقال “التويتي”: إن الحضور الأمني، الذي كان متوفرًا في ملعب تونس هو الأعلى في تاريخ النادي، لافتا إلى أن رئيس كاف هو من اقتحم الملعب، مشيرا إلى أن الحديث على المسائل الأمنية لا حجج له ولا صحة له تمامًا، على العكس من ذلك التنظيم الأمني كان محكمًا وقويًا ولم تُسجل أي خروقات”.

وبعد الازمة وتقدم الاتحاد المغربي بشكوى للاتحاد الإفريقي بشأن أحداث المباراة، قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”، برئاسة أحمد أحمد،  إعادة نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الترجي التونسي والوداد المغربي، بعد ختام فعاليات بطولة أمم إفريقيا 2019 والتي تقام في مصر، على ملعب محايد، وتشير كثير من التوقعات إلى أنه سيكون في “القاهرة”.

وتفصيلا لأحداث المباراة، فوقع في مباراة الإياب بين الترجي والوداد، حادثة عدم احتساب حكم المباراة الجامبي بكاري جاساما هدفًا صحيحا لصالح الوداد المغربي عن طريق وليد الكارتي، مما تسبب في اعتراض لاعبي الفريق المغربي،  مطالبين لجوء حكم المباراة لتقنية الفار، وهو ما لم ينفذه الحكم، وأخبرهم أن تقنية “الفار” معطلة، وهو ما اعتبره اللاعبون غير عادلا بالنسبة لهم، حيث طالبوا بالمساواة، خاصة وأن مباراة الذهاب تم اللجوء للفار في العديد من الكرات، وعند طلبها في مباراة الإياب داخل استاد رادس لم يتم تطبيق التقنية.

واعتراضا على ماحدث لم يكمل لاعبو الوداد المباراة اعتراضًا على قرار حكم المباراة بعدم اللجوء لتقنية الفيديو، وتوقفت المباراة لما يقارب ساعة، ليقرر في النهاية حكم المباراة إطلاق صافرته، معلنًا فوز الترجي باللقب، وتم تسليم الميداليات.

ولم يقف مسئولو الوداد مكبلين الأيدي، وصعدوا الأمر، وتقدموا بشكاوى وبالفعل حصلوا على ما يريدون بإعادة المباراة.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق