أخبار الرياضة

تعرف على التفاصيل الكاملة لأزمة عمرو وردة في معسكر منتخب مصر

عاش الشعب المصري بكافة أطيافه في الأيام القليلة الماضية وحتى الساعات الأخيرة من مساء يوم أمس الأربعاء الموافق 26 يونيو 2019 على وقع الأزمة المثيرة للجدل التي تسبب بها اللاعب عمرو وردة، بعدما تم نشر محادثات جنسية خاصة به عبر مواقع التواصل الإجتماعي من طرف الفتيات التي قام بالتحرش بها الفترة الماضية.
وبدأت الحكاية مع عارضة الأزياء المصرية “ميرهان” التي قامت بفضح اللاعب عمرو وردة عبر موقع التواصل الإجتماعي “انستجرام”، من خلال قيامها بنشر تفاصيل المضايقات التي تعرضت لها من جانب اللاعب عمرو وردة أثناء حديثه معها.
وتم نشر هذه المحادثات فوراً عقب مباراة مصر وزيمبابوي في افتتاح مسابقة كأس أمم إفريقيا 2019 م، لتثور حالة من الغضب العارم في الشارع المصري بسبب كثرة أخطاء اللاعب عمرو وردة من الناحية الأخلاقية منذ عام 2017.
واضطر الجهاز الفني للمنتخب الوطني المصري بقيادة المدير الفني المكسيكي خافيير أجيري لمحاولة احتواء الأزمة، من خلال حديثه مع جميع اللاعبين عن ضرورة ضبط النفس والالتزام داخل معسكر منتخب مصر حتى نهاية مشوار البطولة.
وتوقع الجميع بعدها هدوء الأوضاع، إلا أن الوضع اشتعل بشكل أكبر في الساعات التي تلت هذه الجلسة وتحديداً قبل ساعات من مباراة مصر والكونغو الديمقراطية، أي في صباح يوم أمس الأربعاء، بعدما قامت فتاة مكسيكية تُدعى “جيوفانا” بنشر نص محادثات بينها وبين “وردة” والتي قام فيها الأخير بالتحرش بها، إضافة إلى مقطع فيديو فاضح لللاعب.
وهو أشعل غضب الشعب المصري مرة أخرى وخاصة عبر مختلف مواقع التواصل الإجتماعي، ليأتي بعدها بقليل قراراً رسمياً من جانب الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة المهندس هاني أبو ريدة، والذي تمثل في استبعاد اللاعب عمرو وردة بشكل نهائي من معسكر منتخب مصر، إضافة إلى حرمانه من تمثيل المنتخبات الوطنية المصرية مدى الحياة.
ومن جانبه، حاول عمرو وردة تبرير موقفه للجميع داخل معسكر منتخب مصر، من خلال الدخول في نوبة بكاء شديد والتأكيد على أن الفيديو الفاضح المنسوب له تم تركيبه من طرف شخص لا يعرفه، مما ساهم في تعاطف جميع اللاعبين معه قبل ساعات من المباراة.
وطالب اللاعبون بعقد جلسة مع الجهاز الفني للمنتخب الوطني المصري، إضافة إلى المهندس هاني أبو ريدة من أجل العدول عن قرار استبعاد اللاعب عمرو وردة من معسكر منتخب مصر، ولكن الوضع بقى كما هو عليه حتى نهاية مباراة مصر والكونغو الديمقراطية.
ورفض اللاعب عمرو وردة مغادرة معسكر منتخب مصر، وقام بمشاهدة مباراة مصر والكونغو الديمقراطية من فندق إقامة المنتخب الوطني المصري، وهو الأمر الذي طلبه منه اللاعبون حتى يتم حل الأزمة عقب نهاية المباراة.
وفي الساعات المتأخرة من مساء يوم أمس الأربعاء، حرص نجوم المنتخب الوطني المصري على دعم عمرو وردة بكل قوة، وخاصة النجم محمد صلاح الذي طالب الناس عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بضرورة منح “وردة” فرصة ثانية، مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة التعامل مع النساء بكل احترام.
ومن جانبه، أكد المدافع أحمد حجازي أن “وردة” اعتذر للجماهير المصرية، مما يُحتم على الجميع قبول ذلك الاعتذار وفتح صفحة جديدة في الفترة القادمة، وهو نفس الطلب الذي تقدم به شريف إكرامي حارس مرمى النادي الأهلي من خارج المعسكر.
وقبل ذلك الدعم، كان اللاعب عمرو وردة قد نشر فيديو عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك، وفي إطار ذلك الفيديو تقدم “وردة” بالاعتذار إلى الشعب المصري على الأخطاء الفادحة التي ارتكبها في حق الفتيات الفترة الماضية، مؤكداً في الوقت ذاته أنه لن يقوم بمثل هذه الأفعال مجدداً طوال حياته.
وبناءً على رسالة الاعتذار، قبل المهندس هاني أبو ريدة رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم الاعتذار، وأعاد اللاعب عمرو وردة بشكل رسمي إلى قائمة المنتخب الوطني المصري المشاركة في النسخة الحالية من مسابقة كأس أمم إفريقيا وكأن شيئاً لم يحدث.
إقرأ أيضاً: القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة البرازيل وباراجواي الجمعة 28/6/2019 في كوبا أمريكا

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى