أخبار الرياضة

مواجهات تونس والسنغال والجزائر ونيجيريا.. من يقترب من الفوز بكأس أمم أفريقيا؟

ستكون المباراة بين المنتخبين التونسي والسنغالي اليوم الأحد بمثابة “البحث عن الحقيقة” حيث تمثل المواجهة بينهما أقوى اختبار لقوة كل منهما والمقياس الحقيقي لقدرتهما على المنافسة، بعد وصولهما لنصف النهائي عن جدارة واستحقاق.

وفي تمام الساعة السادسة مساءا سيلتقي المنتخبان التونسي والسنغالي على استاد “الدفاع الجوي” في القاهرة وذلك في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية (كان 2019) المقامة حاليا في مصر، حيث يسعى كل من الفريقين إلى الحصول على اللقب في هذه النسخة حيث يضع الفوز صاحبه على بعد خطوة واحدة من اعتلاء العرش الأفريقي.

وواجه كل من الفريقين عدة عقبات في طريقه إلى المربع الذهبي للبطولة حيث استهل المنتخب التونسي مسيرته في البطولة بثلاثة تعادلات متتالية مع منتخبات أنجولا ومالي وموريتانيا وحل ثانيا في مجموعته بالدور الأول ليلتقي في الدور الثاني مع نظيره الغاني ليفوز بركلات الترجيح.

وبعد أربع تعادلات متتالية، حقق نسور قرطاج الفوز الأول لهم في البطولة الحالية بالفوز الكبير 3 / صفر على منتخب مدغشقر.

وفي المقابل، لم يحقق المنتخب السنغالي حتى الآن الفوز على منتخب كبير في هذه البطولة حيث فاز في مجموعته بالدور الاول على منتخبي كينيا وتنزانيا بينما خسر أمام نظيره الجزائري ليحتل أيضا المركز الثاني في المجموعة.

واجتاز في دور الستة عشر ، المنتخب السنغالي عقبة نظيره الأوغندي بهدف نظيف وهي النتيجة ذاتها التي فاز بها على منتخب بنين في دور الثمانية لتصبح مباراة الغد هي الاختبار الثاني له فقط أمام فريق كبير على غرار مواجهته السابقة مع منتخب الجزائر.

ويقتصر رصيد المنتخب التونسي على لقب واحد فقط في البطولة حيث أحرز اللقب في نسخة 2004 عندما استضافت بلاده البطولة فيما فشل الفريق في نسخة 1965 عندما استضافت بلاده البطولة أيضا وسقط أمام نظيره الغاني في المباراة النهائية كما فشل على أرضه أيضا في نسخة 1994 وخرج من الدور الأول فيما خسر النهائي عام 1996 أمام منتخب جنوب أفريقيا صاحب الأرض.

وفي المقابل، لم يحرز المنتخب السنغالي اللقب من قبل ليظل من أبرز المنتخبات صاحبة التاريخ العريق على الساحة الأفريقية والتي لم تحرز اللقب من قبل، فيما وصل المنتخب التونسي إلى نهائيات كأس العالم أكثر من مرة سابقة ، بلغ المنتخب السنغالي (أسود تيرانجا) المونديال في نسختي 2002 و2018 وترك بصمة رائعة في مشاركته العالمية الأولى حيث وصل دور الثمانية بجدارة.

وتأتي العديد من التشريحات تصب في صالح المنتخب السنغالي لاجتياز عقبة نسور قرطاج، ولكن لن تكون مهمة أسود التيرانجا سهلة على الإطلاق في ظل الصحوة التي أظهرها المنتخب التونسي في الأدوار الإقصائية، كما تشير إحصائيات الفريقين في البطولة الحالية إلى تفوق نسبي للمنتخب السنغالي الذي هز الشباك سبع مرات ودخل مرماه هدف واحد فيما اهتزت شباك تونس ثلاث مرات وسجل لاعبو الفريق ستة أهداف.

ويمتلك  كلا من الفريقي العديد من الأسلحة التي تمكنه من حسم المباراة لصالحه حيث يعول المنتخب التونسي كثيرا على مساندة الجالية التونسية في مصر وكذلك الجاليات العربية والمشجعين المصريين من ناحية وتوافد أعداد كبيرة من مشجعيه إلى مصر مع تقدم الفريق في البطولة.

كما يعتمد المنتخب التونسي على المستوى المتميز الذي ظهر به أكثر من لاعب في البطولة وفي مقدمتهم يوسف المساكني الذي استعاد مستواه، ولاعب الزمالك فرجاني ساسي.

الجزائر ونيجيريا

وفي تمام الساعة التاسعة مساءا يتلقي منتخبي الجزائر ونيجيريا، والذي رشحهما العديد من المحللين للفوز بالبطولة، مع بيداتها، رغم كونهما من القوى الكروية الكبيرة في القارة الأفريقية، لم يكن المنتخبان ضمن أبرز المرشحين للمنافسة على لقب النسخة الحالية من بطولة كأس الأمم الأفريقية (كان 2019) والمقامة حاليا في مصر.

و الفائز منهما في الدور قبل النهائي للبطولة على استاد القاهرة الدولي اليوم سيكون المرشح الأبرز على الإطلاق للصعود إلى منصة التتويج باللقب بغض النظر عن المنافس الذي يلتقيه في المباراة النهائية للبطولة.

وخاض كل من الفريقين البطولة الحالية بعدما عانى من مشاكل عدة ومن تراجع في المستوى على مدار السنوات الماضية بعد فترة من الوصول إلى مستويات رائعة من الأداء، جاء الفريق هذ الموسم ليقدم   مستوى متميزا في البطولة الحالية ما جعله أكثر المرشحين للفوز باللقب حيث أحرز العلامة الكاملة في الدور الأول بالفوز في المباريات الثلاثة بمجموعته التي ضمت منتخبات كينيا والسنغال وتنزانيا.

وفي الدور الثاني (دور الستة عشر)، فاز المنتخب الجزائري على نظيره الغيني 3 / صفر ثم قدم الفريق عرضا في غاية القوة أمام المنتخب الإيفواري في دور الثمانية وتغلب عليه بركلات الترجيح.

وفي المقابل، خاض المنتخب النيجيري النسخة الحالية من البطولة بعدما غاب عن النسختين الماضيتين في 2015 و2017، ولم تكن بداية مسيرة الفريق في البطولة بنفس قوة منافسه الجزائري حيث احتل نسور نيجيريا المركز الثاني في المجموعة الثانية بالفوز على بوروندي وغينيا بنتيجة واحدة هي 1 / صفر ثم الهزيمة أمام مدغشقر صفر / 2 فيما حقق الفريق انتصارين على الكاميرون 3 / 2 في دور الستة عشر وعلى جنوب أفريقيا 2 / 1 في دور الثمانية.

وتشير إحصائيات الفريقين في البطولة حتى الآن إلى تفوق واضح للمنتخب الجزائري على نسور نيجيريا حيث سجل لاعبو المنتخب الجزائري عشرة أهداف واهتزت شباكه بهدف واحد فقط، فيما سجل لاعبو نيجيريا سبعة أهداف واهتزت شباك الفريق خمس مرات.

ورغم هذا، لا يمكن أن تكون هذه الإحصائيات مؤشرا على ما يمكن أن تشهده مباراة اليوم سواء على مستوى الأداء والنتيجة، حيث تمثل المباراة عنق الزجاجة الحقيقي لكل من الفريقين في هذه البطولة لأن الفوز فيها يضع صاحبه على بعد خطوة واحدة من التتويج باللقب.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى