أخبار الرياضة

مصادر إنجليزية .. الشناوي يرفض الانتقال لنادي عالمي من أجل عيون الأهلي

كشفت مصادر صحفية إنجليزية اليوم الأربعاء الموافق 7 أغسطس 2019 عن رفض النجم محمد الشناوي حارس المرمى الأساسي للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي والمنتخب الوطني المصري إحدى العروض من طرف نادي أوروبي كبير، من أجل الانتقال إليه خلال فترة الإنتقالات الصيفية الحالية.

وأكد موقع “Read Liverpool” الإنجليزي أن مسؤولي نادي ليفربول حاولوا خلال الأيام الماضية التفاوض مع النجم محمد الشناوي، حتى يتم التعاقد معه بشكل رسمي في الميركاتو الصيفي الحالي لتعويض رحيل حارس المرمى البلجيكي سيمون مينيوليه.

وأشار الموقع إلى أن حارس المرمى محمد الشناوي وافق في بداية الأمر على إتمام الصفقة، إلا أنه عاد ورفع سعر بيعه إلى 3 ونصف مليون جنيه إسترليني، حتى يُغلق الباب في وجه نادي ليفربول بسبب رغبته في البقاء مع المارد الأحمر حتى نهاية مسيرته الرياضية.

وشدد الموقع أيضاً على أن نادي ليفربول صرف النظر مباشرة عن النجم محمد الشناوي بعد المبالغة في مطالبه المالية، ليتعاقد بعدها بساعات قليلة فقط مع حارس المرمى الإسباني أدريان لوبيز في صفقة انتقال حر أي بشكل مجاني بعد نهاية عقد الأخير مع نادي وست هام يونايتد الإنجليزي الصيف الحالي 2019.

وأوضح الموقع أن الاهتمام بخدمات النجم محمد الشناوي لا يزال متواجداً من جانب العديد من الأندية الأوروبية الأخرى، وذلك تحديداً من نادي أرسنال الإنجليزي إضافة إلى بعض أندية مسابقة الدوري التركي.

وتأتي رغبة الأندية الأوروبية في التعاقد مع حارس المرمى محمد الشناوي قبل انطلاقة الموسم المقبل، بعد المستوى المبهر الذي قدمه رفقة منتخب مصر في النسخة الماضية من مسابقة كأس أمم إفريقيا 2019 م، وذلك على الرغم من إقصاء منتخب الفراعنة من الدور ثمن النهائي من عمر المسابقة.

ومن جانبه، يُدرك النجم محمد الشناوي جيداً أن رحيله عن جدران القلعة الحمراء في الوقت الحالي لإحدى الأندية الأوروبية الكبيرة سوف يكون مخاطرة كبيرة للغاية، وخاصة وأنه قد يفقد مكانه في التشكيل الأساسي لفريقه الجديد، إضافة إلى مكانه داخل قلوب جماهير القلعة الحمراء.

إقرأ أيضاً: الأهلي يُكثف استعداده تحضيراً لملاقاة “اطلع بره” في دوري أبطال أفريقيا

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى