أدريان البطل وصلاح الخطير.. ماذا قالت إنجلترا عقب تتويج ليفربول بالسوبر الأوروبي؟

Advertisements

حقق فريق ليفربول الإنجليزي، المحترف ضمن صفوفه اللاعب المصري محمد صلاح، فوزًا مستحقًا، وحصد لقب كأس السوبر الأوروبي، للمرة الرابعة في تاريخه، عقب فوزه على نادي تشيلسي الإنجليزي.

جاء ذلك بعد مباراة “ماراثونية” تمكن خلالها “الريدز” من مواصلة نجاحاته الأوروبية عقب الفوز الذي حققه على “البلوز” بركلات الترجيح والتي انتهت لصالح ليفربول بخمسة أهداف مقابل أربعة، بعدما تعادل الفريقان في أشواط المباراة الأصلية والإضافية بهدفين لكل منهما؛ ليتوج “الريدز” بلقب السوبر الأوروبي.

Advertisements

وأحرز أوليفيه جيرو الهدف الأول لصالح تشيلسي في الدقيقة 36 من عمر اللقاء، بعدها أدرك السنغالي ساديو ماني هدف التعادل لفريق ليفربول في الدقيقة 48، ثم عزز ماني الهدف الثاني له ولـ”الريدز” في الدقيقة 95 من زمن المباراة، وأدرك جورجينيو هدف التعادل لـ”البلوز” عن طريق ركلة جزاء في الدقيقة 100 من زمن المباراة.

وعلى ملعب اللقاء “فودافون بارك” معقل فريق بيشكتاش في مدينة إسطنبول التركية، شهدت المباراة ظهور أكثر من لاعب في الفريقين بشكلٍ مميزٍ، لعل من أبرزهم الحارس الإسباني أدريان، بديل ألسيون بيكر الذي أصيب في لقاء نوريتش سيتي، وساعد أدريان فريقه في الحصول على اللقب الأوروبي، عقب تصديه لركلة الجزاء الأخيرة والخامسة التي سددها اللاعب تامي أبراهام.


ونستعرض في السطور التالية أبرز ما تناولته صحف إنجلترا عقب تتويج ليفربول، بطل دوري أبطال أوروبا، بالسوبر الأوروبي، على حساب تشيلسي:

محنة لامبارد

ذكرت صحيفة “ذا صن” الإنجليزية، أنَّ المدير الفني لنادي تشيلسي فرانك لامبارد، بات في محنةٍ مع ناديه، عقب السقوط المدوي في الدوري الإنجليزي برباعية نظيفة أمام نظيره مانشستر يونايتد، في الجولة الأولى من “البريميرليج”، بالإضافة إلى خسارة “البلوز” لقب السوبر الأوروبي على يد ليفربول، بـ5 أهداف مقابل أربعة في ركلات الترجيح.

كماتناولت الصحيفة الإنجليزية، دور الإسباني أدريان حارس مرمى ليفربول، وأدائه المتميز في اللقاء، خصوصًا أنه الحارس البديل للبرازيلي أليسون بيكر، والذي يغيب عن صفوف “الريدز” في الفترة الحالية لتعرضه للإصابة، ووصفت الصحيفة أدريان، الذي انقل إلى صفوف “الريدز”، خلال صفقة انتقال حر، عقب انتهاء عقده مع ناديه السابق ويست هام يونايند.

وأشادت الصحيفة بنجاح أدريان في تصديه لركلة الترجيح الأخيرة والخامسة التي سددها اللاعب تامي أبراهام؛ لتمنح هذه الركلة فريق “الريدز” لقب الدوري الأوروبي.

صلاح “الخطير”.. وكيبا “المنقذ”

أبرزت صحيفة “ميرور” البريطانية، مستوى النجم المصري محمد صلاح لاعب ليفربول، خلال مباراة تشيلسي، والذي ظهر عليه اللاعب، ووصفت الصحيفة اللاعب محمد صلاح بـ”الخطير”، بعدما هدد دفاع “البلوز” طوال الـ120 دقيقة في الأشواط الأصلية والإضافة للمباراة، وكاد صلاح أن يسجل هدفًا في لقاء، أمس، لكن الحارس الإسباني “كيبا”، تمكن من التصدي للكرة، واستطاع أن ينقذ فريقه من الخسارة في أكثر من مرة.

أدريان البطل

أشادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، بحارس مرمى ليفربول الإسباني أدريان، واصفة إياه بالبطل، بعد نجاحه في قيادة فريقه للفوز بالسوبر الأوروبي، وذلك للمرة الرابعة في تاريخ “الريدز”، مؤكدة أن الكرة التي أنقذها الحارس الإسباني من تامي أبراهام، في ركلات الترجيح، حسمت المواجهة لصالح “الريدز”.

كما أشادت الصحيفة الإنجليزية بمستوى تشيلسي الذي ظهر عليه خلال اللقاء، أمس، قائلة إن الحظ وقف ضد المدير الفني الجديد لـ”البلوز”.

دراما إنجليزية في تركيا

وتحت عنوان دارما إنجليزية في تركيا، ذكرت صحيفة “ديلي ستار” الإنجليزية، أن ما حدث خلال لقاء ليفربول وتشيلسي، في الدوري الأوروبي، والذي أقيم على ملعب “فودافون” معقل فريق بيشكتاش في مدينة إسطنبول التركية، أشبه بـ”الدراما”.

وعلقّت الصحيفة على أحداث اللقاء بين “الريدز” و”البلوز”، بأن تشيلسي تفوق في النتيجة خلال الشوط الأول، لكنَّ الريدز حقق الفوز والتألق عن طريق لاعبه السنغالي ساديو ماني، والذي ظهر في الوقت المناسب، بعدما أحرز هدفين، قبل أن يعود اللاعب جورجينيو، ويتمكن من إدراك التعادل للفريق اللندني.

وأكت صحيفة “ديلي ستار” الإنجليزية، أنَّ المباراة كانت ستنتهي قبل اللجوء إلى الأشواط الإضافية، عندما حاول الثنائي محمد صلاح وفيرجيل فان دايك، إحراز أهداف في اللقاء لولا براعة حارس مرمى “البلوز” كيبا، والذي قاد فريقه للوصول إلى ركلات الترجيح.

وأضاف نادي ليفربول لقب جديدا له بعدما حصد لقب السوبر الأوروبي للمرة الرابعة في تاريخه، بعدما حصد اللقب ثلاثة مرات كان أولها في عام 1977 على حساب هامبورج الألماني، ثم أحرز اللقب الثاني في عام 2001 ضد بايرن ميونخ، واختتم ألقابه عام 2005، بعدما فاز على نادي سيسكا موسكو الروسي.

ونجح “الريدز” في معادلة سجل ريال مدريد المتوج باللقب 4 مرات أعوام 2002 و2014 و2016 و2017، ليأتي خلف فريقي برشلونة وميلان صاحبي الصدارة برصيد 5 ألقاب لكل منهما.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق