محمد صلاح عن الاعتزال دوليا: صعب.. أريد أن أصبح رمزا

Advertisements

قال اللاعب الدولي محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي ومنتخب مصر، إنَّه سعيد بوجوده ضمن صفوف “الريدز”، مؤكدًا أنه يحب مدينة “ليفربول”، وأن هناك حب متبادل بينه وجماهير “الريدز” وغيرهم، موضحا: “أنا سعيد بتواجدي في أنفيلد مع الريدز”.

وفي حواره أثناء المقابلة الصحفية مع شبكة “سي إن إن” الإخبارية، شدد اللاعب الدولي محمد صلاح على أنّه لا يفكر في اعتزال لعب كرة القدم دوليًا، فالتفكير في الاعتزال الدولي “أمرٌ صعبٌ بالنسبة له”.

Advertisements

وأكد صلاح، خلال حواره مع “سي إن إن”، أنَّ هناك شيئًا ما دفعه إلى الأمام ليكون قدوةً ورمزًا بالنسبة للأطفال، موضحًا أنه يريد أن يكون حُلمًا لجميع لأطفال؛ ليكونوا مثله في يومٍ من الأيام، “أُريد أن أكون ذلك الشخص، لذا فإن اعتزال اللعب دوليا أمرٌ صعبٌ بالنسبة لي”.

وعن علاقة محمد صلاح بالمنتخب الوطني، أكد اللاعب الدولي، إنَّه يُحب مصر من كل قلبه، وأنه دائمًا يفكر فيها، قائلًا: “أحب هذه البلد من كل قلبي، دائمًا ما أفكر فيها”.

كان اللاعب الدولي محمد صلاح لاعب منتخب مصر وليفربول الإنجليزي، قد وجَّه رسالة خاصة إلى رئيس الاتحاد المصري للكرة القادم، بسبب عددٍ من الأمور التي يجب أن يركز عليها رئيس الجبلاية القادم، مؤكدًا أنَّه على الرغم من انتقاده للاتحاد المصري لكرة القدم السابق، في عددٍ من الأمور، فإنَّ لاعبي المنتخب المصري بتحملون مسؤولية إخفاق “الفراعنة” في كأس الأمم الأفريقية 2019.

يشار إلى أنَّ المنتخب المصري لكرة القدم خرج من منافسات كأس الأمم الأفريقية لعام 2019، من دور الـ 16 وذلك عقب هزيمته على يد المنتخب الجنوب أفريقي بهدف دون ردٍ على ملعب “استاد القاهرة الدولي”، وسط العديد من الانتقادات الواسعة من الشارع الرياضي المصري، على أداء لاعبي المنتخب المصري بشكلٍ عامٍ، خلال تلك البطولة “الأميرة الأفريقية”.

على صعيدٍ آخر، خرج محمد صلاح من القائمة النهائية للأهداف المرشحة لجائزة أفضل هدفٍ في عام 2019 “جائزة بوشكاش”، والتي كشفها الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA “فيفا”، والتي ضمت عشرة أهداف.

كان الدولي المصري محمد صلاح نجم فريق ليفربول الإنجليزي ومنتخب مصر، تُوج في النسخة الأخيرة من الجائزة لعام 2018، عن هدفه في شباك إيفرتون، ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز.

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق