شبيه الدولي محمد صلاح يٌحدث طفرة بالبرتغال

لم يدم تواجده طويلاً بالدوري الممتاز إلا لبضع أيام، إلا أن نادي فاماليكاو قد استطاع أن يصنع حالة واسعة من الجدل بالبرتغال، بعدما تربع على صدارة ترتيب البطولة المحلية دون تلقي أي خسارة.

يبدو أن الفريق الصاعد حديثاً  من دوري الدرجة الثانية، سيقدم مفاجأة من العيار الثقيل بالبطولة البرتغالية المحلية، بعدما فاز خلال 4 لقاءات كروية، كما تعادل بمباراة واحدة، خلال الجولات الـ 5 الأولى.

تم تأسيس نادي فاماليكاو البرتغالي قبل 88 عاماً، وبالتحديد خلال عام 1931، لم يسبق له اللعب بالدوري البرتغالي الممتاز، حيث كانت مسيرة النادي الكروية مقتصرة على دوريات القطاعات، والدرجات الدُنيا، وقد تواجد نادي فاماليكاو في دوري الدرجة الثانية البرتغالي، حيث بدأ موسم عام 2015/ 2016، ليحتل خلال تلك الفترة المركز الـ 6، قبل أن يصبح من المهددين بالهبوط من جديد إلى درجة أقل، بعدما احتل المركزين الـ 15 والـ 14 خلال الموسمين التاليين لهذا الموسم الكروي.

إلا أن الموسم السابق قد شهد طفرة واضحة حيث أن الفريق البرتغالي قد احتل المركز الـ 2 بدوري الدرجة الثانية، ليتأهل إلى الدوري الممتاز بصحبة نادي باكوس دي فيريرا متذيل ترتيب دوري الدرجة الثانية حالياً خلال الموسم الجديد برصيد نقطة واحدة.

استمرت طفرة نادي فاماليكاو خلال الموسم الكروي الجديد، ليتربع على صدارة الترتيب، بفضل تألق لاعبه “فابيو مارتينيز”، الذي نجح بتسجيل 4 أهداف خلال 5 مباريات، ليحتل المركز الـ 3 بترتيب الهدافين.

ينشط اللاعب فابيو مارتينيز بمركز الجناح، يرتدي القميص رقم “11”، له شعر طويل، ولحية طفيفة، حيث أنه يشبه إلى حد كبير اللاعب المصري الدولي محمد صلاح، وإن كان أصغر منه عمراً بعدة أشهر، وطول قامته يفوق لاعب ليفربول بحوالي 3 سـم.

سبق للاعب فابيو مارتينيز سبق، وأن زامل اللاعب المصري أحمد حسن “كوكا” بصفوف نادي سبورتنج براجا خلال الموسم السابق، قبل أن يرحل الأخير إلى نادي أولمبياكوس اليوناني خلال فترة إعارة.

إلا أنه قد رحل عن صفوف نادي براجا خلال شهر يوليو السابق، ليلعب معاراً إلى نادي فاماليكاو البرتغالي حتى نهاية الموسم الراهن، برحلة جديدة من أجل البحث عن الذات قبل العودة إلى فريقه الأصلي.

كما سبق للاعب نادي فاماليكاو البرتغالي اللعب خلال كافة المراحل السنية لمنتخبات البرتغال من قبل، إلا أنه قد اختفى عن الساحة الدولية منذ عام 2013 وحتى الوقت الراهن.

أقرا المزيد محمد صلاح يهدد عرش جيرارد ودروجبا