أخبار الرياضة

الصحف الإيطالية تصف سرقة أصوات رونالدو وصلاح بـ”ذا بيست” بالفضيحة

تصدرت نتائج حفل جوائز “ذا بيست” عناوين الصحف الإيطالية الصادرة اليوم الخميس، الموافق 26 سبتمبر، خاصة ما حدث مع كلًا من كريستيانو رونالدو ومحمد صلاح، وقد وزعت جوائز”ذا بيست” في حفلة كبيرة أقامها الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” على مسرح لا سكالا بمدينة ميلانو الإيطالية مساء الاثنين الماضي .

وعن حفل جوائز “ذا بيست” نشرت صحيفة “لاجازيتا ديللو سبورت” عنوان قالت فيه: “الفيفا، يا لها من فضيحة، تمت سرقة كريستيانو رونالدو.. مدرب السودان صرح: لقد أعطيت صوتي لصلاح لكنهم سرقوه ومنحوه لميسي”.

ومن ناحيته كشف الكرواتي زدرافكو زيمنوفيتش المدير الفني لمنتخب السودان، عن مفاجأة من العيار الثقيل حيث كشف أنه أعطى صوته لاختيار اللاعب المصري محمد صلاح في المركز الأول ضمن جوائز “ذا بيست” والتي تمنح من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

وقال المدير الفني للمنتخب السوداني في حديثه لقناة “العربية” السعودية :”فوجئت عندما أعلن فيفا الجوائز بتصويتي لصالح ليونيل ميسي في المستوى الأول وهذا لم يحدث”.

وكانت نتائج حفل جائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم “The Best” التي عقدت يوم الإثنين الماضي قد أثارت الجدل حول مدى صحة الاختيارات المقدمة ممن يحق لهم التصويت على جائزة الأفضل في العالم.

وكانت الجائزة الأولى من نصيب اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي،وبهذا يكون البرغوث قد أحرز الجائزة للمرة الأولى في نسختها الجديدة بجانب خمس جوائز للبالون دور، بينما حل جاء المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك في الترتيب الثاني وكريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس ومنتخب البرتغال في الترتيب الثالث، وحل الفرعون المصري محمد صلاح في الترتيب الرابع بفارق 10 عن رونالدو صاحب المركز الثالث.

تجدر الإشارة إلى أن جائزة “ذا بيست” واختيار اللاعب الأفضل حول العالم، يتم تحديده بناءً على تصويت الصحفيين، المدربين وقادة المنتخبات الوطنية، مع وجود 25% من القيمة الإجمالية للتصويت مخصصة للجماهير.

وكان اللاعب محمد صلاح، نجم نادي ليفربولقد جاء ضمن قائمة العشرة المرشحة لجائزة أفضل لاعب في العالم، ثم تم الإعلان عن القائمة النهائية التي شهدت تواجد الثلاثي الأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة- الفائز بالجائزة)، البرتغالي كريستيانو رونالدو (يوفنتوس) والهولندي فيرجيل فان دايك (ليفربول).

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى