أخبار الرياضة

مرتضى منصور: لن أرحل عن الزمالك مهما فعلوا وعلى الخطيب أن يحذر مني

حرص المستشار مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك على التعليق بشكل صارم للغاية على الأزمة الأخيرة التي واجهها ناديه في الساعات الماضية، بعد قيام النجم المخضرم طارق حامد بالمطالبة بمستحقاته المالية بشكل علني عبر موقع التواصل الإجتماعي انستجرام.

وأكد المستشار مرتضى منصور خلال تصريحات له في برنامج “الزمالك اليوم” المذاع عبر شاشة قناة “الحدث اليوم”، أنه لن يرحل سواء هو أو حتى أبنائه عن نادي الزمالك بأي حال من الأحوال خلال المرحلة القادمة مهما كانت العقبات أو المشاكل أمامهم.

وأشار أيضاً إلى أن مشكلة طارق حامد ليس لها أي علاقة بنادي الزمالك مثلما أكد وكيل أعماله، مؤكداً في الوقت ذاته أنها ليست المشكلة الأولى التي يتم تصديرها لمجلس الإدارة في الفترة الماضية، حيث كانت البداية مع أزمة محمود عبد المنعم كهربا ثم أزمة الفريق السنغالي، على أن تكون هناك مشكلة جديدة في المرحلة القادمة.

وشدد المستشار مرتضى منصور على أن نادي الزمالك لن يترك حقه تحت أي ظرف من الظروف في حالة أعلن النادي الأهلي عن التعاقد مع “كهربا” بشكل رسمي في الأسابيع القادمة، وخاصة وأن اللاعب لا يزال لديه عقد مستمر مع نادي الزمالك مما يجعل استفزازات الأهلي لنا بدون أي قيمة على الإطلاق.

وعن الملف ذاته، أضاف المستشار مرتضى منصور أن النادي الأهلي لم تعد له أي قيم ومبادئ مثلما يتحدثون، مشيراً إلى أن تعاقد نادي الزمالك مع النجم عبد الله السعيد سابقاً لم يتم إلا بعد نهاية عقده مع الأهلي، وذلك بعكس ما يحدث مع محمود عبد المنعم كهربا في الوقت الحالي.

وعن الكابتن محمود الخطيب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، قام المستشار مرتضى منصور بتحذيره من الحديث عنه بسوء الفترة المقبلة سواء بشكل صريح أو حتى بمجرد التلميح، موضحاً أن “الخطيب” لم يجرؤ على التقدم ببلاغ ضد المستشار تركي آل الشيخ بالرغم من قيامه بوصفهم بالعصابة.

وفي ختام حديثه، شدد على أنه في حالة قام الكابتن محمود الخطيب بالتقدم ببلاغ رسمي ضد المستشار تركي آل الشيخ بسبب إهانته لمجلس إدارة القلعة الحمراء، سيكون حريصاً وقتها على التقدم باعتذار إلى “الخطيب” ويقول عليه وقتها أنه “راجل”.

إقرأ أيضاً: مواعيد مباريات اليوم الأحد 13/10/2019 .. البرازيل ونيجيريا وألمانيا ضد إستونيا

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى