الأهلي يحتفل اليوم بذكرى فوزه بدوري أبطال إفريقيا للمرة الخامسة

حرص النادي الأهلي على الاحتفال اليوم الإثنين مع جماهيره الغفيرة عبر مختلف مواقع التواصل الإجتماعي بالذكرى السنوية، والتي شهدت فوزه بلقب دوري أبطال إفريقيا للمرة الخامسة في تاريخه الكبير.

وكان فريق الأهلي قد نجح في الفوز خارج أرضه في مثل هذا اليوم 11 نوفمبر من العام 2006 على حساب مضيفه فريق الصفاقسي التونسي بهدف وحيد مقابل لا شيء، سجله الأسطورة السابق محمد أبو تريكة في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء.

وبناءً على ذلك الهدف، ضمن المارد الأحمر تتويجه رسمياً بلقب دوري الأبطال وقتها للمرة الخامسة، علماً بأن لقاء الذهاب بالعاصمة القاهرة كان قد انتهى على وقع التعادل الإيجابي بين الفريقين على ملعب القاهرة الدولي.

وقام الأهلي بنشر تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي تويتر اليوم الإثنين، وكتب فيها التالي:

  • الأهلي زي النهاردة، السبت 11 نوفمبر 2006، فريقنا يُتوج بطلاً لدوري أبطال إفريقيا للمرة الخامسة في تاريخه بعد فوزه على الصفاقسي التونسي بهدف أبو تريكة، كيف كان إِحتفالك، ومع من شاهدت المباراة.

يُذكر أن الفريق الأهلاوي وقتها كان يمتلك جيلاً أسطورياً بكل ما تحمله الكلمة من معنى على مستوى جميع الخطوط بداية من مركز حراسة المرمى وحتى مركز المهاجم الصريح.

ويكفي الإشارة فقط إلى أبرز الأسماء التي مثلت الأهلي في ذلك الجيل التاريخي، تتمثل في كلاً من: عصام الحضري / وائل جمعة / شادي محمد / محمد عبد الوهاب / حسن مصطفى / محمد شوقي / محمد بركات / محمد أبو تريكة / وائل رياض / عماد متعب / جيلبرتو سيلفا / أمادو فلافيو.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل إن ذلك الجيل الأسطوري كان يقوده جهاز فني من الطراز الرفيع بقيادة المدير الفني البرتغالي مانويل جوزيه أحد أفضل المدربين في تاريخ النادي الأهلي وكرة القدم المصرية والأفريقية بشكل عام، إضافة إلى المدرب المساعد الكابتن حسام البدري الذي يشغل حالياً منصب المدير الفني للمنتخب الوطني المصري.

ولم يفلح المارد الأحمر في التتويج بلقب دوري الأبطال منذ أن فاز به لآخر مرة في عام 2013 للمرة الثامنة عقب فوزه على حساب فريق أورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي.

إقرأ أيضاً: الأهلي يبدأ اليوم تحضيراته استعداداً لمواجهة الجونة والنجم الساحلي