بعد قرار جوجل.. ما مخاطر شراء هاتف جديد من هونر وهواوي؟

Advertisements

بعد أن أعلنت شركة جوجل الأمريكية عن قرارها الخاص بسحب ترخيص “نظام التشغيل أندرويد”، من كافة منتجات شركة هواوي الصينية، مما أدى إلى وقوع صدمة كبيرة بسوق الهواتف الذكية عالميًا.

كما أصبح خلال الوقت الراهن حائزين هواتف واجهزة هواوي في حيرة من أمرهم بعد ضربة شركة جوجل الأمريكية، ولم يفلح البيان الأول الصادر عن شركة هواوي الصينية من أجل طمأنة جميع المستهلكين، بل على العكس أعلن العديد من مواقع التقنية أن هذا اليبان فتح الباب أمام طرح العديد من الأسئلة الخاصة بمصير أجهزة هواوي وهواتفهم التي أصبح مصيرها مجهولة خلال الوقت الراهن، وخصوصًا أن البيان الأول من الشركة الصينية لم يتحدث بشكل واضح وصريح عن الحلول الممكنة التي تعلن عن انتهاء تلك الأزمة، كما أن التصريحات الرسمية إلى المسؤولين في الشركة الصينية “هواوي” تثير القلق.

Advertisements

وأصبح السؤال الحرج خلال الوقت الراهن الذي يتردد ما بين هواة اقتناء أجهزة وهواتف شركة هواوي، “هل من الصواب أن أشتري هاتفا يحمل علامة هواوي أو هونر؟”.

لن يتضرر الملاك الحاليين إلى هواتف هواوي، وهونر، فيما يخص الحصول على التحديثات الخاصة بالتطبيقات أو التحديثات الأمنية أو تسجيل الدخول إلى حساباتهم في “بريد جوجل Gmail”، وكذلك في تصفحهم لـ “جوجل كروم، والخدمات السحابية بجوجل درايف”.

لكن من الناحية العلمية، فإن المصير الغامض ينتظر من يمتلكون هواتف هواوي وهونر، الخاصة بترقية نظام الأندرويد، خصوصًا أن كلا من شركة جوجل الأمريكية، وشركة هواوي الصينية لم تعلنا بشكل واضح وصريح أي معلومات بخصوص هذا الأمر.

ومن المحتمل أن هذا الأمر سوف يتيح إلى ملاك هواتف هواوي أن يقومون باستعمال هواتفهم بطريقة عادية، ولكنهم سوف يكونوا محرمين من الحصول على أي ترقيات خاصة بنظام “الأندرويد”، خصوصًا أن في الهواتف التي تنتظر أن يتم ترقيتها من نظام الأندرويد أوريو إلى “أندرويد باي”.

وسوف يكون الضرر الأكبر على الهواتف القادمة المصنعة من قبل هواوي وهونر، حيث أنه من الأكيد أن تلك الهواتف لن تحصل على نظام “الأندرويد”، بشكل فعلي، وربما تستعين الشركة بالأندرويد مفتوح المصدر الذي لا يتلقى أي دعم من قبل شركة جوجل الأمريكية.

ولكن الخيار الأصعب خلال الفترة الراهنة، فهو إطلاق شركة هواوي نظام تشغيل خاص بها، الذي أعلنت عنه الشركة إنها قد قامت بتطويره بشكل فعلي، لكن المشكلة تكمن في أن هذا النظام، قد لا يلاقي النجاح المرجو منه في سوق تحكم علامة “الأندرويد”.

يواجه نظام هواوي الخاص نفس المشكلات التي واجهها “نظام ويندوز”، في الهواتف الذكية، والتي تعد نفس المشكلات التي انتهت بإعلان الفشل الذريع، ومما سبق فإن الإجابة عن السؤال المطروح هي، أنه لا مشكلة بشراء الهواتف المتوفرة في الأسواق من هواوي وهونر، لكن المشكلة تكمن  خلال فترات المستقبل بعد شراء تلك الهواتف.

أقرا المزيد أول رد من هواوي لمستخدمي هواتفها حول قرارات جوجل الأخيرة ضدها

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق