فضائح جديدة لـ “فيسبوك”.. بعد انكشاف 420 مليون رقم هاتف لمستخدمي الموقع

Advertisements

أعلنت شركة فيسبوك عملاق التواصل الاجتماعي، أن مئات الملايين من أرقام هواتف لمستخدميها قد تم كشفها عبر قاعدة بيانات مفتوحة عبر الإنترنت، بأحدث مثال على “الهفوات” بفيسبوك والتي عادت لتطارد مستخدميها من جديد.

فقد كشف موقع التواصل الاجتماعي الإلكتروني، أنه قد تم تخزين ما يقرب من 419 مليون معرّف، أو سجل عبر موقع “فيسبوك”، وأرقام هواتف بخادم عبر الإنترنت لم يكن محمية من خلال كلمة مرور.

Advertisements

وقد تضمنت قاعدة البيانات، التي وجدت عبر جهاز خادم مكشوف بشبكة مستضيفة، ما يقرب من 133 مليون سجل للمستخدمين بالولايات المتحدة الأمريكية، و18 مليون سجل للمستخدمين في بريطانيا، وحوالي 50 مليون سجل للمستخدمين بفيتنام، تبعاً للتصريحات التي أعلن عنها موقع “تيك كرانتش” الإلكتروني.

احتوى كل سجل على التالي: “معرف فيسبوك يعد فريد بالنسبة للمستخدم، بالإضافة إلى رقم الهاتف المدرج بالحساب، وعادة ما يكون المعرف الخاص بالمستخدم عبر موقع فيسبوك هو رقم طويل وفريد وعام مرتبط بالحساب الشخصي عبر موقع التواصل الاجتماعي، ويمكن استخدامه بكل سهولة من أجل تمييز اسم المستخدم الخاص بالحساب الشخصي عبر موقع فيسبوك.

وقد أعلن سانيام جاين الباحث الأمني، وعضو في مجموعة “جي دي آي”، الذي عثر على قاعدة البيانات، وقد قام بالاتصال على موقع “تيك كرانتش”، بعد أن عجز عن العثور على المالك الأصلي لقاعدة بيانات المستخدمين، وأضاف إنه وجد ملفات شخصية، تحتوي على أرقام هواتف مرتبطة بالعديد من المشاهير.

وصرح جاي نانكارو المتحدث باسم شركة فيسبوك، إلى موقع تيك كرانتش، أن البيانات قد تم إلغائها قبل أن تقطع شركة فيسبوك مسار الوصول لأرقام هواتف المستخدمين، وبعد اتصال من موقع تيك كرانتش مع الشبكة المستضيفة لتلك البيانات، تم قطع الاتصال مع قاعدة البيانات.

وكما أكدت “شبكة فيسبوك”، خلال تقرير صادر عنها، إنها تحقق خلال الوقت، الذي تم فيه تجميع قاعدة البيانات، ولمن تلك القاعدة، بحسب ما أعلنت عنه الصحيفة البريطانية “الجارديان”.

وقد زعمت متحدثة باسم شركة فيسبوك، أن العدد الفعلي للمستخدمين، الذين تم عرض معلوماتهم يقرب من 210 مليون، حيث أن سجلات 419 مليون تحتوي على نسخ مكررة، ومن المتوقع أن يتم تجميع السجلات عن طريق استخدام أداة قامت شركة فيسبوك بتعطيلها خلال شهر أبريل لعام 2018 في أعقاب فضيحة “كامبريدج أناليتيكا” الشهيرة.

كما أكدت شركة فيسبوك أن البيانات التي قد تم كشف عنها تعد بيانات “قديمة”، وكان من المقرر أن يتم إلغائها قبل تغيير السياسة خلال أبريل للعام السابق 2018.

وقد أعلنت المتحدثة باسم شركة فيسبوك عبر البيان الصادر عنها، “أن تلك المجموعة من البيانات تعد قديمة، ويبدو أنها حصلت على معلومات قبل أن يتم إجراء  تغييرات خلال العام السابق 2018، لإزالة قدرة الناس على العثور على آخرين باستخدام أرقام هواتفهم، وقد تم حذف مجموعة البيانات، ولم نرى أي دليل على تعرض حسابات فيسبوك إلى خطر”.

ولم ترد المتحدثة باسم شركة فيسبوك على العديد من الأسئلة حول ما إذا كان شركة فيسبوك سوف تبلغ المستخدمين الذين قد تم انكشاف معلوماتهم، أو تقدم أي تعويض إلى المتضررين، لكنها أعلنت إن الشركة فيسبوك “لا تزال تحقق في تلك المسألة”.

على الرغم من أن وصف شركة فيسبوك للبيانات على أنها “قديمة”، إلا أن أرقام الهواتف تعد مفتاحاً إلى المزيد من الأهمية بالنسبة إلى هويات الأشخاص، ونقاط الضعف المتوقعة، بالإضافة إلى أنها ليست حساسة مثل رقم الضمان الاجتماعي، فهي تعد “معرفات” هامة يمكن أن يتم استخدامها من أجل الحصول بكل سهولة على كميات كبيرة من المعلومات الشخصية عن الأفراد، وعن أسرهم من قبل وسطاء البيانات عبر مواقع الإنترنت، كما ذكرت أعلنت صحيفة “نيويورك تايمز”.

ويمكن للمتسللين أو القراصنة المهرة أيضاً، خلال العديد من الأوقات، الاستفادة من أرقام الهواتف المحمولة، والمعلومات التي يتم الحصول عليها من خلال وسطاء البيانات أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مثل عنوان المنزل، أو العناوين السابقة، أو أفراد الأسرة وغيرها، من أجل إقناع شركات الهاتف المحمول لنقل رقم هاتف الهدف لهاتف مختلف.

وكان آخر ضحية بارزة لمثل هذا النوع من الهجوم، والذي يعرف باسم مبادلة أو مقايضة بطاقات “سيم” SIM، هو جاك دورسي الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، الذي اختطف حسابه الشخصي عبر موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، الجمعة من قبل مجموعة اختراق، يظهر أنهم قد قاموا بالسيطرة على رقم هاتفه المحمول.

وقد أعلن موقع تويتر عن تعطيل الحساب مؤقتاً لـ قدرة المستخدمين على إرسال التغريدات عبر الرسائل القصيرة، أو من خلال الرسائل النصية، بسبب “الثغرات الأمنية التي يجب أن يتم معالجتها بواسطة “شركات الهواتف المحمولة”.

ويجدر هنا الإشارة أنه منذ وقوع الفضيحة المعروفة “كامبريدج أناليتيكا”، التي قد تم خلالها تسريب أكثر من 80 مليون ملف تعريف من أجل المساعدة بالعمل على تحديد الناخبين المتأرجحين بالانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة الأمريكية خلال عام 2016، فقد شهدت شركة فيسبوك، وشركات تابعة لها، مثل “إنستجرام”، على العديد من حوادث التسريبات الهائلة لبيانات المستخدمين المنضمين لها.

أقرا المزيد التعرف على الوجوه.. خاصية جديدة من فيسبوك لحماية المستخدمين

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق