عربي ودولي

السويد ترحل المغاربة المقيمين دون تراخيص

اظهرت الحكومة السويدية يوم الجمعة ترحيبها بتسريع عمليات الترحيل القاصرين الذين يحملون الجنسية المغربية ، و يقيمون سرا في السويد ، بان يتم ترحيلهم إلى بلدهم ، و حدث ذلك وفقا لاتفاق ملتزمة بها الرباط ان تقوم بقبول عودتهم و رجوعهم إلى بلدهم .

و صرح وزير العدل و الهجرة السويدي مورغان يوهانسون في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر ان عمل الحكومة بدأ يظهر اثاره ، فالمغرب بدأ يستعيد المزيد من رعاياه الذين وصلوا إلى دولة السويد من دون تصريح اقامة لهم في الدولة.

و صرحت دولة السويد ان حوالي 800 شاب ، و من بينهم قاصرون من شمال افريقيا و خصوصا من المملكة العربية المغربية ، يعيشون بدون تصريح اقامة في المدن الاساسية في السويد و خصوصا في العاصمة ستوكهولم و مدينة غوتبورغ.

و تم النقل من قبل وكالة الانباء السويدية “تي تي” ان وزير العدل و الهجرة السويدي مورغان يوهانسون صرح ان دولة السويد قامت بترحيل في الاشهر الاولى من العام الحالي حوالي 82 من المقيمين دون تصريحات للبقاء في الدولة ، و تلك تعتبر زيادة كبيرة مقارنة بالعام الماضي 2016 حيث تم ترحيل 35 شخصا و تم ترحيل 8 فقط في عام 2015.

و الجدير بالذكر ان الفتيان المغاربة المقيمين بدون تصريحات للاقامة على الاراضي السويدية ، و الذي في الغالب ما يتم الاطلاق عليهم في السويد اسم اطفال الشوارع المغربيون ، و الجدير بالذكر انهم يكبرون على هامش من المجتمع في السويد من دون اي امل لهم بالاندماج في المجتمع في اي وقت سواء في الحاضر أو المستقبل ، و يقومون بالاعتماد في معيشتهم على مساعدة من المواطنين السويدين او المساعدات من مهاجرين من دول اخرى .

و يذكر انه بحسب قوات الشرطة السويدية و اجهزة الرعاية الاجتماعية فان الفقر الذي يحيط بهذه الفئة التي تعيش في الاراضي السويدية ، و ذلك يجعل منهم فريسة لشبكات الجريمة المنظمة التي تقوم بأستغلال بعضا منهم لكي يقوموا بتنفيذ سرقات و ايضا يستغلون البعض الآخر في ممارسة الدعارة .

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى