استقالة 4 وزراء من حكومة ماكرون

Advertisements

قدم أربعة وزراء فرنسيين استقالتهم خلال ثلاثة أيام من بينهم ثلاثة وزراء ينتمون إلى من الحزب الوسطي “الحركة الديموقراطية” (موديم) الحليف الاقوى لحزب ” الجمهورية إلى الامام ” حزب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ، و ذلك بعد ان اضطروا للرحيل بسبب توجه من اجل إرساء معايير أخلاقية للحياة العامة في بداية اعادة تشكيل الحكومة.

و الجدير بالذكر انه منذ ان فاز حزب “الجمهورية إلى الامام ” حزب الرئيس الفرنسي الحالي ايمانويل ماكرون و حليفه الاقوى “الحركة الديموقراطية ” (مودم ) في يوم الاحد في الانتخابات التشريعية التي أعطت الرئيس الفرنسي الحالي غالبية صريحة ، يقوم الرئيس الفرنسي بعمل تعديل وزاري من المنتظر ان يصدر خلال هذا النهار .

Advertisements

و يذكر ان هذا التعديل كان من المنتظر ان يكون تعديل محدودا ، ولكن ما حدث كان متسع أكثر مما كان متوقعا من الفرنسيين.

و وفقا للكثير من وسائل الاعلام الفرنسية ، فان قيام وزيرة القوات المسلحة الفرنسية سيلفي غولار بالاعلان بطريقة مفاجئة خلال يوم الثلاثاء انها تنسحب من الحكومة ، و ذلك على خلفية قضية وظائف وهمية مفترضة في البرلمان الأوروبي ، ويعتبر هذا الامر هو ما غير مسار الامور في الحكومة.


و صرح احد الصحافيين السياسيين في جريدة “لوفيغارو” الفرنسية “انها أوروبية و تقوم بتطبيق قوانين يمكن لها ان تثير شيئ من الاستغراب في فرنسا لكنها تمشي مع معايير دول اوروبية أخرى مجاورة.

و بعد ان تم التوضيح بان مثل هذا القرار كان له دوافعه شخصية ، اخذ كلا وزير العدل فرنسوا بايرو و الذي يعد الحليف الرئيسي للرئيس الفرنسي الحالي ايمانويل ماكرون ومعه وزيرة الشؤون الاوروبية ماريال دو سارنيه ، الذراع اليمنى لبايرو، و يذكر انه تم ورود اسماها ايضا في التحقيقات القضائية الحالية حول انتهاكات حزب “موديم” ، القرار بالانسحاب ايضا.

و الجدير بالذكر ان كلا من بايرو و دو سارنيه يعدان من اهم ركائز الحزب الوسطي ” الحركة الديموقراطية” الذي يشمله التحقيق التمهيدي الذي تم فتحه في يوم 9 من شهر يونيو بعد ابلاغ من النيابة الفرنسية

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق