انتعاش السياحة الفرنسية خلال 2017 بالرغم من خطر الهجمات الإرهابية

Advertisements

استطاعت السياحة في العاصمة الفرنسية باريس أن تحطم أرقاما قياسية جديدة، وتم تحطيم الأرقام القياسية من حيث نسبة ارتياد الفنادق وذلك خلال النصف الأول من العام الحالي، وجاء ذلك بعد عام 2016 الذي كان يعد كارثة بكل المقاييس على قطاع السياحة الفرنسية، وجاء ذلك وفقا لما قام بإعلانه المسؤولين في اللجنة الإقليمية الفرنسية من أجل شؤون السياحة خلال اليوم الثلاثاء.

والجدير بالذكر أنه خلال أول ستة أشهر من العام الحالي استطاعت الفنادق التي تقع في المنطقة الباريسية أن تقوم باستقبال ما يقرب من حوالي 16,4 مليون سائح أجنبي في فرنسا، والجدير بالذكر أن هذه النسبة تعد واحدة من أكبر نسب إشغال الفنادق في باريس، فهي النسبة الأعلى لاستقبال الفنادق السائحين خلال العشر سنوات الماضية، حيث ارتفعت نسبة انتعاش السياحة إلى حوالي 10,2% مقارنة مع السنة الماضية وذلك وفقا للأرقام التي قامت اللجنة الإقليمية من أجل شؤون السياحة باعلانها .

Advertisements

وفي حالة المقارنة بين عدد السائحين في النصف الأول من عام 2017 والنصف الأول من عام 2016، فإن عدد السائحين قد زاد ما يقرب من حوالي 1,5 مليون سائح إضافي لعام 2017.

يذكر أن نسبة ارتفاع السياح لن تزيد فقط للسياح الأجانب، حيث أن السياحة الداخلية الفرنسية قد انتعشت هي الأخرى بنسبة كبيرة، فقد ارتفعت السياحة الخارجية بنسبة تقدر بحوالي 14,9 %، وقد زادت نسبة السياحة الداخلية بنسبة تقدر بحوالي 6,4.


ومن جهة أخرى فإن الزوار الآسيويين قد زادوا وخاصة اليابانيين والصينيين بعدما وقفت زيارتهم العام الماضي، ولا زال السياح الأمريكان يشكلون النسبة الأكبر من السياح الأجانب الزائرين لباريس بسنة تزيد عن 20 في المءة من مجمل السياح الأجانب.

وقد تم التصريح من قبل تقارير اللجنة أن نفقات السياح قد وصلت لما يزيد عن حوالي 10 مليار يورو، وأن صافي ربح العاملين بالسياحة في المنطقة الباريسية يقدر بحوالي مليار يورو.

ومن جهة أخرى كان هناك تخوف من المسؤولين عن السياحة في فرنسا بسبب الهجمات الإرهابية التي طالت فرنسا بصفة خاصة وأوروبا بصفة عامة، ولكن الأمر لم يؤثر على السياح وفقا للأرقام التي تم إعلانها.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق