ألمانيا تدعم خفر السواحل في ليبيا لكن تحذر من انتهاك حقوق الانسان

Advertisements

قامت أنجيلا ميركل المستشارة الألمانية بالتأكيد خلال اليوم الأحد على ضرورة دعم أوروبا والمجتمع الدولي لقوات خفر السواحل الموجودة في ليبيا، التي تبذل جهودها من أجل أن يتم توقف حركات وفود المهاجرين من مختلف أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط إلى الدول الأوروبية، ولكنها أكدت أيضا من الجهة الأخرى أن ألمانيا لن تصمت أبدا إذا حدث أي نوع من الانتهاكات المحتملة لحقوق الإنسان من قبل قوات خفر السواحل أو القوات الليبية عامة ضد المهاجرين غير الشرعيين.

والجدير بالذكر أن المستشارة الألمانية ميركل قد تحدث في أثناء بداية القمة التي تناقش أوضاع أزمة الهجرة ويكون مقر هذه القمة في العاصمة الفرنسية باريس، على ضرورة أن يكتسب الجهاز الإداري الليبي القدرة على أن يستطيع أن يراقب كل الإقليم البحري الخاص بهن ولذلك من الواجب إعطاؤه التجهيزات والموارد اللازمة من أجل أن يؤدي هذا العمل لكي يتم توقف توافد المهاجرين الغير شرعيين من إفريقيا وآسيا إلى أوروبا.

Advertisements

ويذكر أن ميركل قد أضافت قائلة في أثناء حديث لها مع صحيفة فيلت أم زونتاج الألمانية إنه في نفس الوقت الذي يجب علينا أن نمنح خفر السواحل في ليبيا الإمكانيات والتجهيزات من أجل منع توافد المهاجرين الغير شرعيين إلى أوروبا عليان أيضا أن نهتم بان تلتزم القوات في ليبيا القانون الدولي وقوانين حقوق الإنسان وذلك عليهم أن يلتزموا بهم سواء في تعاملهم مع الجمعيات الغير حكومية أو مع اللاجئين أو مع المهاجرين الغير شرعيين.

وقد تابعت قائلة إنه في حال وجود أي شكوك لدى السلطات في برلين بشأن انتهاك حقوق الإنسان في ليبيا سيتم التحقق من المعلومات على الفور.

ومن ناحية أخرى فقد قامت الحكومة في ليبيا بإثارة الجدل في المجتمع الدولي خلال الشهر الحالي وذلك بسبب انها منعت أكثر من سفينة أجنبية من أن تقوم بدوريات في البحر المتوسط أما الشواطئ الليبية وكان غرض السفن هو إنقاذ المهاجرين الغير شرعيين في حالة وجودهم في الماء، وكان الرد الليبي على هذا الأمر هو أن هذه السفن تسهل في عمليات الهجرة الغير شرعية.

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق