عربي ودولي

مواطن مصري يشحن 63 من القطط والكلاب الضالة إلى نيويورك

غادر اليوم من مطار القاهرة متجها إلى نيويورك مواطن مصري يحمل الجنسية الأمريكية وسدد الراكب ما يقرب من مائتين وخمسين ألف جنيه مصري ليتم شحن ثلاثة وستين قطة، وكلاب ضالة إلى مدينة نيويورك الأمريكية، حيث تم تجميع هذه الحيوانات من شوارع محافظة القاهرة تحت إشراف مجموعة من  الأعضاء الأمريكيين العاملين في سبعة جمعيات للرفق بالحيوان في إطار حملتها لحماية الحيوانات الضالة في جمهورية مصر العربية.

وتم شحن الحيوانات الضالة على رحلة مصر للطيران المتجهة إلى مدينة نيويورك وتحمل رقم تسعمائة وخمسة وثمانين، وقدم الراكب المصري الذي يحمل الجنسية الأمريكية كافة أنواع الدعم لشركة السياحة المتخصصة في شحن الحيوانات ليتم إنهاء كافة الإجراءات اللازمة لسفر الحيوانات الضالة، وتوفير الأوراق الطبية الخاصة بالحيوانات ليتم عرضها على فريق الحجر البيطري في المطار، وإصدار شهادات صحية للقطط والكلاب الضالة وذلك تبعا للقوانين الدولية المنظمة لعملية سفر الحيوانات، ولم يتم السماح للحيوانات بالسفر إلا بعد خضوعها لعمليات فحص طبية وبطريقة مكثفة، كم يتم منحها مصل لازم لحمايتها واستخراج شهادة طبية تتعلق بسلامتها من الأمراض البيطرية من قبل جهات الحجر البيطري الذي قام بشحنها.

وتم نقل القطط والكلب من خلال عشرة سيارات ليتم نقلها إلى مطار القاهرة الدولي، وتم تقدير قيمة الشحن من خلال شركة مصر للطيران لتقدر بحوالي مائتين وخمسين ألف جنيه مصري تبعا لحجم الأقفاص التي تم شحن الحيوانات بها ليتم وضع الطعام اللازم لها طول الرحلة الجوية.

كما تم تخصيص جزء من مخازن الأمتعة الخاصة بالرحلة الجوية التي تم نقل الكلاب والقطط الضالة عليها ليتم منح التكييف للحيوانات للحفاظ على حياتها طول ساعات الرحلة الجوية من القاهرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وطلب الراكب المصري الذي يحمل الجنسية الأمريكية عدم الإفصاح عن أي من بياناته، وصرح أن شحن الحيوانات الضالة جاء ضمن جهود المنظمات الأمريكية الخاصة بالرفق بالحيوان أن الشحنة تشمل على ستة وعشرين كلب وسبعة وثلاثين قطة تم تجميعهم من شوارع محافظة القاهرة من أحياء وسط البلد، وحي المعادي، وحي الزمالك، وسيتم شحن الحيوانات ليتم توزيعها على جمعيات الرفق بالحيوان في مدينة مينابوليس، وولاية تكساس، ونيو جيرسي وأوهايو.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى