عربي ودولي

أصداء القرار السعودي بالسماح للسيدات السعوديات بقيادة السيارات

رحب الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” على القرار الملكى الذى أصدرته المملكة العربية السعودية أمس بالسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، وذلك بعد أعوام كان يواجه هذا الشأن رفض تام من قبل الإدارة الحاكمة للبلاد .

ونشر البيت الأبيض فى بيان له إن القرار يعد خطوة نحو التقدم فيما يخص حقوق المرأة السعودية فى بلد يعيش وسط العادات المحافظة بكل حزم، وأثنت وزارة الخارجية الأمريكية بهذا القرار، بعد أن اعتبرته خطوة عظيمة على الطريق الصحيح .

وكان قد أقر العاهل السعودي الملك “سلمان بن عبد العزيز” مرسوماً ملكياً أمس يتيح للمرأة السعودية قيادة السيارة داخل البلاد بعد أعوام كثيرة ناشدت خلالها العديد من المنظمات الحقوقية داخل وخارج المملكة النظام الحاكم للسماح للمرأة بالقيادة، وقالت وكالة الأنباء السعودية بأن المسؤولين داخل الحكومة يعملوا على إصدار تقرير خلال شهر من الان يتم من خلاله  تنفيذ الأمر الملكي بحلول يونيو 2018.

وقبل هذا القرار كانت السعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يقر بعدم أحقية المرأة فى قيادة السيارات، وفى نفس السياق ، أبدت رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا ماي” ترحيبها بقرار المملكة الذى وصفته بأنه قرار هام في ملف المساواة بين الجنسين في بلد صديق في الشرق الأوسط”.

وصرحت” ماي” بأنه نظراً لكونها صديقة للسعودية منذ  أمد بعيد، فهى سعيدة بهذا القرار الهام الذي تم اتخاذه داخل  المملكة، نحو المساواة بين الرجل والمراة “، وتابعت أن “أتاحت الفرص أمام المرأة في كل أرجاء العالم لا تعد قضية نهتم بها بشكل أعمق، ولكنها أيضاً تعد أحد السبل الهامة للتنمية الاقتصادية داخل البلاد “.

وأردفت “ماى” أنها تعد باستمرار العمل مع المملكة العربية السعودية حتى تستفيد من هذا التقدم وتنفيذاً لبرنامجها الموضوع للإصلاح البناء من خلال رؤية 2030″.

وعلى جانب آخر جاءت ردود الفعل الأولية في السعودية على القرار ، للتحذير من العواقب الخطيرة التي ستنتج عن قيادة المرأة للسيارة، لكن سرعان ما قوبل هذا برد سريع من عدد كبير من السيدات السعوديات .

وعلى الفور انتشر بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج بعنوان “#الناس يرفضون قيادة المرأة”، رافضين لهذا القرار،  لكن على الجبهة الأخرى سخر عدد كبير من مستخدمات هذه المواقع بالهاشتاج .

اقرأ أيضاً.. بالصورة.. تعليقات نارية من نشطاء التواصل الاجتماعي بعد السماح للنساء بالسعودية بقيادة السيارة

وظل ناشطات المملكة يسعون من خلال حملة دامت لأكثر من 25 عاماً للسماح للمرأة بقيادة السيارة، وتحدوا السلطات الأمنية فى المملكة وقاموا بقيادة سيارتهن على الطريق، وأرسلوا عرائض إلى الملك لشرح مطالبهم، وقاموا ببث مقاطع فيديو لأنفسهن على مواقع التواصل الاجتماعي أثناء قيادتهم لسياراتهم، وهو ما اعتبروه أحد صور الاعتراض وتسبب هذا لبعضهن فى أحكام بالسجن .

وصرح الأمير “خالد بن سلمان”، سفير السعودية في الولايات المتحدة الأمريكية تعليقاً على هذا  القرار، بأن هذا يوم عظيم وتاريخي في الدولة وهو قرار صائب في وقت صحيح .

وتابع أن النساء السعوديات “سيتم السماح لهم باستخراج رخص قيادة السيارات بدون الحصول على إذن من محارمهن أزواجهن أو آبائهن”، وعلقت الباحثة السعودية المعارضة “مضاوي الرشيد”، إن هذا القرار لا يسمح له أن يصرف الانتباه عن الحقوق التي تم سلبها من النساء والرجال جميعا، وقالت أيضاً أنه بدون وجود حكومة منتخبة وتمثيل سياسي لن نستفيد .

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى