عربي ودولي

“السيسي” يوجه دعوة “للبشير” لحضور مؤتمر الشباب في شهر نوفمبر القادم

تابع موقع مصر 365 اللقاء الذي تم بين “إبراهيم غندور” وزير الخارجية السوداني، وبين “أسامة شلتوت” السفير المصري بالخرطوم.

وجاءت زيارة السفير المصري بالخرطوم “أسامة شلتوت” إلى وزير الخارجية السوداني لتسليم “إبراهيم غندور” دعوة صادرة من رئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي، موجهة على رئيس دولة السودان “عمر البشير” لحضور مؤتمر الشباب في جمهورية مصر العربية الذي من المقرر أن يتم عقد المؤتمر ابتداء من الرابع من شهر نوفمبر القادم لعام 2017 إلى التاسع من شهر نوفمبر.

وأعلن السفير المصري بالخرطوم أنه تم خلال لقاءه مع وزير الخارجية السوداني “إبراهيم غندور” أهمية اللقاءات الدولية بين الجانبين المصري والسوداني، كما شدد على أهمية تبادل الزيارات الدولية الخارجية التي تتم على مستوى رفيع بين المؤسسات الدولية بين البلدين مصر والسودان، بالإضافة على تعميق العلاقات والعمل على تنسيق التشاور الثنائي بين البلدين، وأكد على أهمية تعميق العلاقات الدولية وأواصر التعاون والأخوة بين الدولتين الشقيقتين مصر والسودان.

والجدير بالذكر أن العلاقات الدولية بين جمهورية مصر العربية وبين دولة السودان بدأت منذ إعلان استقلال دولة السودان عقب حقبة “السودان الإنجليزي المصري”، في عام 2011 وبالتحديد في يوم التاسع والعشرين من شهر مارس تم إجراء زيارة بين “عصام شرف” الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء المصري في ذلك الوقت، حيث قامت الدولة المصرية بعقد اجتماعات اللجنة العليا المصرية السودانية وتم عقد عدد كبير من الاتفاقات الدولية بين الدولة المصرية والدولة السودانية، كما تضمن إقامة مشروعات مشتركة في مجال الأمن الغذائي والعمل على تشجيع الاستثمارات بين مصر والسودان، وشملت الاتفاقات الدولية أيضا عودة بعثة جامعة القاهرة إلى فرع “الخرطوم” بالإضافة إلى بحث مشكلة مياه نهر النيل ودول حوض نهر النيل والسعي إلى إيجاد حلول للخلافات بين دول حوض نهر النيل عن طريق التفاهم بين هذه الدول، كما كشف وزير الزراعة في هذا الوقت أيضا “أيمن أبو حديد” عن وجود العديد من المفاوضات مع الجانب السوداني للعمل على استكمال مشروع “الشوكة المصرية السودانية للتكامل الزراعي بالنيل الأزرق” للعمل على زراعة حوالي مائة وستين ألف فدان.

أقرا المزيد السيسي ردا على تصريحات البشير: مصر لا تقوم بهذه الافعال الخسيسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى