عربي ودولي

دبلوماسي أوروبي:أوروبا تعمل جاهدة من اجل استمرار الاتفاق النووي الإيراني

صرح دبلوماسي بارز بالاتحاد الأوروبي خلال اليوم الأربعاء أن دول الاتحاد الأوروبي سوف تبذل قصارى جهدها من أجل الحفاظ على الاتفاق النووي الايراني، وجاء ذلك بالرغم من المخاوف التي أظهرها رئيس الولايات المتحدة الاميركية دونالد ترامب.

وقد أضاف الدبلوماسي خلال تصريحه قائلا ان هذا ليس اتفاقا ثنائيا بين إيران والولايات المتحدة بل هو اتفاق متعدد الأطراف، وصرح الأمين العام لمكتب السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي هيلغا شميد، ، وذلك مؤتمر الاستثمار الإيراني الذي انعقد فى العاصمة المالية السويسرية “أننا سنفعل كل ما فى وسعنا من أجل التأكد من بقائنا في الاتفاق النووي الإيراني”.

والجدير بالذكر أنه تم عقد هذا الاتفاق في عام 2015 بين كلا من إيران وكتلة من الدول العظمى وهم الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة البريطانية وروسيا والصين.

ويدرس دونالد ترامب في الوقت الحالي ما إذا كان الاتفاق يخدم المصالح الأمنية الأمريكية حيث انه يواجه مهلة حتى 15 أكتوبر من أجل التصديق على أن إيران تمتثل للقرار الذى يمكن ان ينهي اتفاقه تؤيده بشدة القوى العالمية الأخرى التي تفاوضت عليه.

ومن جهة أخرى صرح شميد ان الاتحاد الاوروبي لديه مخاوف بشأن دور إيران فى الشؤون الإقليمية، بيد أن هذه القضايا ليست جزءا من الاتفاق النووي المعروف بـ خطة العمل الشاملة المشتركة.

وقال شميد “اننى مقتنع تماما بأننا لن نكون فى مكان افضل من اجل ان تقوم بمعالجة اى من هذه القضايا حين نقوم بخرق خطة العمل المشتركة”.

وقال “إن العالم لا يحتاج إلى أزمة انتشار نووي مرة اخرى، واضافت ان “هناك بالفعل الكثير من الأزمات العالمية”.

وصرح نيكولاس هوبتون السفير البريطاني في ايران ان تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أظهرت أن إيران تمتثل تماما لشروط الاتفاق.

وقال فى مؤتمر صحفي “نأمل أن يعيد دونالد ترامب تأكيد الاتفاق وان تستمر الولايات المتحدة الأمريكية فى القيام بدور بناء وهام من أجل تنفيذ خطة العمل المشتركة”.

إقرأ ايضا جيمس ماتيس: يجب البقاء على الاتفاق النووي الإيراني في حالة التزام ايران به

ومن جانب آخر صرح وزير لدى الولايات المتحدة الأمريكية جيم ماتيس خلال يوم الثلاثاء الماضي أنه يتعين على الولايات المتحدة أن تنظر فى البقاء فى صفقة إيران.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى