عربي ودولي

مقتل اربع اشخاص واصابة اخرين في انفجار في ليبيا وداعش تعلن مسؤوليتها

قام مسلحون بقتل أربعة أشخاص على أقل تقدير، وتمت إصابة حوالى 40 آخرين بجروح وذلك خلال اليوم الاربعاء في هجوم انتحاري تم على مجمع محكمة في مدينة مصراتة في ليبيا.

وقد اعلن تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي “داعش” مسؤوليته عن هذا الهجوم قائلا إنه قام باستهداف “احد ابرز المعاقل” لحكومة الوفاق الوطني التي تدعمها منظمة الأمم المتحدة.

والجدير بالذكر أن هذا الهجوم يظهر تهديدا شديدا في ليبيا حيث انه حدث بعد اشتباكات بين قوات التحالف المسلحة وتنظيم الدولة الاسلامية الارهابي وقد بدأت هذه الاشتباكات منذ ستة أشهر ولاتزال مستمرة حتى الان.

ومنذ ذلك الحين يحاول المسلحون إعادة التجمع فى الصحراء جنوب سرت، وقد عززوا وجودهم في المناطق النائية، على الرغم من أن الهجمات في المدن كانت نادرة.

وقال أحد شهود العيان أن الهجوم الذي وقع اليوم الأربعاء شنه عدد من المهاجمين الذين توجهوا إلى مجمع في وسط مصراتة في سيارة سوداء. وقال “ان أحدهم فجر نفسه على البوابة والاثنين الاخرين قامو بضرب الرصاص من خلال كلاشينكوف بطريقة عشوائية”.

وقال شاهد آخر طلب عدم الكشف عن هويته انه يعتقد ان المهاجمين استخدموا قاذفات صواريخ.

وقد صرح التحالف العسكري في مصراتة ان اثنين من المهاجمين الانتحاريين تورطوا في العملية، وأن الانفجار وقع بعد معركة دامية استمرت حوالي 20 دقيقة.

وصرح المستشفى العام في مصراتة في بيان رسمي له ان المهاجمين قتلوا واصيب 39 اخرون بجروح. وقال مصدر أمني محلي رفض الكشف عن هويته أن اثنين من المهاجمين فجروا انفسهم وقتل إرهابي آخر خلال المعركة التي حدثت بعد الانفجار.

وقال ان خبراء المتفجرات قامو بإبطال متفجرات كانت موجودة في سيارة مفخخة كانت محملة بالمتفجرات من أجل ان يتم استخدامها فى الهجوم.

إقرأ ايضا القوات العراقية تبدأ في معركة جديدة من أجل استرجاع “الحويجة” من داعش

يذكر ان مصراتة والتي تعد من أكبر الموانئ التجارية في ليبيا والتي تقع على بعد 190 كم من شرق طرابلس هى إحدى القواعد العسكرية الرئيسية فى ليبيا للتحالف المسلح، الا ان المدينة نفسها كانت فى مأمن من الاشتباكات والهجمات المسلحة فى السنوات الاخيرة.

ويتم احتجاز العشرات من المشتبه فيهم بالانظمان الى تنظيم الدولة الإسلامية الجهادي الان.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى