عربي ودولي

اتهام ماكرون بازدراء العمال الفرنسيين بسبب لهجته في أحد مقاطع الفيديو

أظهر رئيس فرنسا الشاب ايمانويل ماكرون الذي يبلغ من العمر حوالي 39 عام طريقته في تولي الرئاسة الفرنسية حيث انه جلب الكثير من الشباب والحيوية، لكنه من جانب آخر قام بتطوير لهجة حادة واحيانا خارجة عن النص وذلك تم في اثناء حديثه السياسي

وخلال زيارة ماكرون لشركة فى جنوب غرب فرنسا خلال يوم الأربعاء الماضي ، تم تسريب مشهد الماكرون فى شريط فيديو يناقش خلاله الاشتباكات التى تقع بين الشرطة والعمال الذين يحتجون على سياساته الاقتصادية.

وقال “بدلا من التسبب في فوضى دموية، عليهم ان يبحثوا على وظائف في مكان آخر يقوم بالتوظيف “، وقال ذلك مشيرا إلى مصنع ألمنيوم قريب يحاول العثور على العمال. واضاف “ان بعضهم حصل على المؤهلات للقيام بذلك” مضيفا “أنه ليس بوسعهم الذهاب”.

وقد أضاءت التعليقات القنوات التلفزيونية ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم الرد من قبل اليمين المتطرف واليسار المتطرف ، الذين يحرصون على أن مواجهة ماكرون، حيث يرون أنه مصرفي استثمار سابق، وليس على اتصال مع الرجل العادي ويعد رئيسا للأغنياء.

ووصف فلوريان فيليبوت، الذي كان حتى الان الرقم الثاني فى حزب الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة، ما قام به الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون هو “ازدراء” لعمال فرنسا ذوي الدخل المنخفض.

واتهم كليمنتين أوتاين، وهو عضو في حزب فرنسا غير المقيد فى اليسار المتطرف، اتهاما مماثلا.

وقال “إن ما قام به يظهر ازدراء فئة كبيرة من الفرنسيين ذوي الأجور المنخفضة”. واضاف “انه لا يستطيع التوقف عن الخروج بتعليقات غير عادلة تستهدف الجماهير”.

وسرعان ما نشر الناطق باسم الرئيس ماكرون الجديد الصحافي السابق برونو روجر-بيتي شريط الفيديو المذكور كاملا في صفحة ماكرون في موقع تويتر، قائلا إن بعض المعارضين يقومون بعرض مقتطفات تجعل الرئيس أسوأ مما كان عليه الحال.

واضاف قائلا ان “ايمانويل ماكرون يؤكد ان البحث عن حلول حول الوظائف هو مسؤولية الجميع”.

إقرأ ايضا دبلوماسي أوروبي:أوروبا تعمل جاهدة من اجل استمرار الاتفاق النووي الإيراني

وليست هذه هي المرة الأولى التي يثير فيها ماكرون الجدل مع لغته الحادة ،التي تظهر القليل من علامات التناقض في الاوساط السياسية الفرنسية.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى