عربي ودولي

المعارضة السورية: الطائرات الروسية تقتل المدنيين الفارين عبر نهر الفرات

تم التصريح من قبل وكالة رويترز العالمية، أن الطائرات الحربية التي يعتقد أنها روسية قامت بقتل ما لا يقل عن 60 مدنيا كانوا يحاولون الفرار من المعارك العنيفة في محافظة دير الزور الغنية بالنفط، عندما استهدفت الطائرات زورقهم الصغيرة وهم يسعون إلى عبور نهر الفرات، وجاء ذلك وفقا لما أعلنه ناشطين معارضين وسكان سابقين وبعض مراقبين الحرب في المنطقة، وذلك فى وقت متأخر من يوم الاربعاء الماضي.

وصرح ان الطائرات استهدفت قوارب مطاطية تحمل عشرات من الأسر الفارين من بلدة العشارة التي تقع على طول ضفاف نهر الفرات في جنوب مدينة دير الزور عاصمة المقاطعة.

وقال عبد الله العكيدات، وهو عضو عشائري في شمال سوريا “أن الطائرات الروسية نظمت موجة ثانية من الضربات على القوارب التي كانت تهرب عبر النهر مما تسبب في سقوط المزيد من الضحايا بين الذين هرعوا لإنقاذ الناجين السابقين” .

وتلقي روسيا ثقلها العسكري وراء حملة للجيش السوري لاستعادة المقاطعة المتنازع عليها بين سوريا والعراق، ويتم الان التسابق مع القوات التي تدعمها الولايات المتحدة لانتزاع الأراضي من تنظيم الدولة الإسلامية.

ويذكر أن طائرات التحالف الأمريكية قامت خلال العام الماضي بتدمير الجسور التي ربطت القرى الواقعة فى شمال شرق نهر الفرات ببلدات على الضفة المقابلة.

وعلى الرغم من أن الهدف كان قطع خطوط الإمداد المتشددة، إلا أنه أجبر الناس على استخدام العبارات من اجل عبور النهر وروافده وتمزق خط كبير لعبور من خلال النهر بالنسبة للمدنيين، مما رفع أسعار السلع والأغذية.

وقال سكان سابقون على اتصال مع أقاربهم أن 15 مدنيا لقوا مصرعهم في غارات جوية خلال الـ24 ساعة الماضية على بلدة القرية، شمال مدينة عشارا على طول النهر.

اقرا ايضا المعارضة السورية تضغط على الاردن بسبب محاولات سيطرة بشار على معبر حدودي مشترك

ويهرب آلاف سكان المقاطعة الشرقية من المناطق التى مزقتها الحرب الى سلامة المدن التى هربت نسبيا من القتال الدائر، ومن جهة أخرى فقد قام الروس ببناء جسر عبر نهر الفرات بالقرب من مدينة دير زور لنقل القوات والمعدات.

وقد شن المسلحون هجوما مضادا مفاجئا وقاموا بقتل عشرات من الجنود السوريين والقوات البرية الروسية و المقاتلين المدعومين من إيران.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى