عربي ودولي

حماس تنتخب نائب رئيس جديد تم اتهامه من إسرائيل بإشعال حرب غزة

قامت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بإعلان النائب الجديد للرئيس اسماعيل هنية في الحركة خلال اليوم الخميس، وهو القائد السابق صالح العاروري الذي كان يعيش في اسطنبول تركيا وقد تم اتهامه في السابق من قبل إسرائيل بتدبير عملية اختطاف ثلاثية قاتلة ساعدت فى شن حرب غزة التي حدثت في عام 2014.

والجدير بالذكر يأتي تعيين صالح العاروري في نفس الوقت الذي تسعى خلاله حماس إلى تقوم بتوحيد صفوفها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يتم دعمه من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد انشقاق دام عقودا من الزمن، في إطار معارضة من جانب إسرائيل التي لن تعيد إحياء أي محادثات للسلام ما لم تعترف حماس بحق إسرائيل في الوجود وأيضا ان تقوم بنزع أسلحتها.

وقال مركز المعلومات الفلسطيني، وهو موقع إخباري مرتبط بحركة حماس، أن العاروري، الذي ولد في الضفة الغربية المحتلة، ونفته إسرائيل في عام 2010 بعد صراع طويل في سجونها، انتخب نائبا لرئيس الجماعة إسماعيل هنية.

واضاف المركز “انه عاروري هو الآن رجل حركة حماس الثاني” ثم تم التصريح مضيفا “ثلاثة وعشرون عاما من الاعتقال والطرد لم تضعف أو تؤثر في عزم الزعيم صالح العاروري الذي يبلغ من العمر 51 عام”.

وبعد اختطاف ثلاثة مواطنين إسرائيليين وقتلهم في الضفة الغربية في شهر يونيو من عام 2014، أعلن عاروري الذي كان في ذلك الحين في اسطنبول بتركيا مسؤوليته عن الحادث باسم حماس.

وقد ردت إسرائيل بالاحتجاج الأمني فى الضفة الغربية والذي أدى إلى مقتل خمسة فلسطينيين من القدس من قبل مجموعة من الإسرائيليين فى حرب استمرت 50 يوما فى قطاع غزة، ويقول مسؤولون صحفيون في غزة ان 2100 فلسطيني قتلوا في النزاع بينما أعلنت إسرائيل عن قتل 67 جنديا وستة مدنيين.

اقرا ايضا “أبو مازن” لن نسمح بالتدخل في الشأن الفلسطيني إلا لمصر

كما شددت إسرائيل على أن أنقرة تدعم وتحمي حكومة إسلامية متشددة، حيث وصفت العارور بانه العقل المدبر لعمليات الخطف وغيرها من الهجمات المسلحة التي تقوم بها حركة حماس.

وقالت مصادر في حماس أن العاروري غادر تركيا فى أواخر عام 2015 إلى قطر ثم لبنان، ورفضوا إعطاء موقعه الحالي.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى