عربي ودولي

احداث زيارة الملك سلمان لروسيا تبشر بصداقة جديدة بين البلدين

استقبل رئيس روسيا فلاديمير بوتين ملك المملكة العربية السعودية الملك سلمان وذلك من اجل اجراء محادثات فى مقر الكرملين خلال اليوم الخميس، مما عزز العلاقة التي تعتبر محورية لأسعار النفط العالمية، ويمكنه أن يقرر هذا اللقاء نتيجة الصراع فى سوريا.

وكان الملك سلمان أول ملك سعودي يزور روسيا ، حيث كان يقود وفدا الى موسكو من اجل الموافقة على اتفاقات استثمارية مشتركة تبلغ قيمتها عدة مليارات من الدولارات مما يوفر استثمارا ضروريا الاقتصاد روسيا الذي يعاني من انخفاض بسبب انخفاض أسعار النفط والعقوبات الغربية.

وقالت المملكة العربية السعودية إنها وقعت مذكرة تفاهم بشأن شراء أنظمة الدفاع الجوي من طراز S-400 من روسيا، وهذا ما شكل تحولا للمملكة التي تشتري معظم معداتها العسكرية من الولايات المتحدة وبريطانيا.

وعلى الجهة السياسية، لم تكن هناك أي إشارة على أي تقدم كبير في القضايا التي انقسمت منذ فترة طويلة بشأنها موسكو والرياض، بما في ذلك حقيقة أن كلا منهم يدعم جانب متنافس في الحرب السورية.

ومع ذلك، فإن أي خلاف كان ضعيفا خلال المحادثات وذلك بسبب التعبير المتبادل عن الاحترام، والحشد والحفل الذي قام به المسؤولون الروس لتحية الملك السعودي.

وخلال رحلته الى وسط موسكو من مطار فنوكوفو التي حدثت فى وقت متأخر من يوم الأربعاء الماضي، مرت سيارة الملك سلمان على لوحات تحمل صورته ورسائل بالروسية والعربية ترحب به.

وفى يوم الخميس، تلقى بوتين العاهل السعودي فى قاعة سانت أندرو هول المزينة بالذهب، وهى من أهم الساحات الموجودة فى الكرملين، وحضرها جنود فى زي احتفالي، وبأوركسترا تلعب النشيد الوطنى لروسيا.

وقال بوتين أمام الملك سلمان في وقت لاحق “انني على يقين من ان زيارتكم ستعمل على وجود دفعة لتطوير العلاقات بين دولتينا”.

اقرا ايضا المعارضة السورية: الطائرات الروسية تقتل المدنيين الفارين عبر نهر الفرات

وروسيا والمملكة العربية السعودية، على الرغم من خلافاتهما، تم جمعهما معا من خلال مصلحة مشتركة في دعم ارتفاع أسعار النفط العالمية، وحقيقة أن موسكو.

ودعا الملك السعودي بوتين الى زيارة السعودية، وهذا العرض تم قبوله من جانب الرئيس الروسي، وقال إنهم يعتزمون مواصلة التعاون للحفاظ على استقرار أسعار النفط العالمية.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى