عربي ودولي

إيران: مستعدون لإجراء محادثات بشأن “البرنامج النووي”

تم التصريح رسميا من قبل مسؤولين رسميين إيرانيين لوكالة رويترز العالمية بأن ايران اعلنت بانها مستعدة ان تفتح مناقشات مع ست قوى عالمية وتعتبر تلك اولى خطوات ايران من أجل إجراء محادثات رسمية حول ترسانتها الصاروخية الباليستية وذلك سعيا منها الى تخفيف حدة التوتر حول البرنامج النووي الإيراني المتنازع عليه.

وقد تعهدت طهران مرارا بمواصلة بناء ما تسميه سلاح صد الصواريخ الدفاعي فى تحد صريح من جانبها للنقد من جانب الغرب، حيث قالت واشنطن ان موقف الجمهورية الاسلامية ينتهك اتفاقها النووي لعام 2015 مع السلطات.

بيد ان المصادر قالت انه نظرا للتهديدات التي صرح بها رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب بالتخلي عن الاتفاق الذي تم التوصل إليه فى ظل سلفه باراك اوباما فان طهران قد اتصلت بالسلطات مؤخرا حول المحادثات المحتملة حول “أبعاد” برنامجها الصاروخي.

وأضاف المصدر الايراني “خلال اجتماع ايران على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي، أبلغت بأنه يمكنها مناقشة برنامج الصواريخ لإزالة المخاوف”.

[ad6]

وقد اخبر مصدر إيراني وكالة رويترز العالمية عن الاجتماع وقد شرط عدم الكشف عن هويته.

ولم يؤكد المسؤولون الأميركيون والغربيون هذه المسألة في اجتماع تيلرسون، إلا ان مسؤولين أميركيين قالوا ان إيران كانت تجدد النقاش حول هذا الامر مؤخرا من خلال تقارير إعلامية معينة وعن طريق جهات خارجية مثل عمان.

اقرا ايضا: واشنطن بوست: من المتوقع أن يصدق ترامب على الاتفاق النووي الايراني .

وجاء هذا النهج من قبل الادارة الايرانية بعد ان وصف دونالد ترامب الاتفاق النووي الإيراني “بالحرج” و “أسوأ صفقة تم التفاوض بشأنها في تاريخ الولايات المتحدة”، ومن المتوقع ان يعلن قريبا انه سيصر على الاتفاق، وفقا لما ذكره مسئول كبير بالإدارة اليوم الخميس.

ويمكن ان تؤدي هذه الخطوة الى انجاز اتفاق النووي الذى يعتبره المؤيدون حاسما فى إحباط سباق التسلح فى الشرق الاوسط وتخفيف التوترات الإقليمية حيث أنه يحد من قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم مقابل تخفيف العقوبات.

أما القوى الخمس الأخرى التي سوف تقوم إيران بمحادثات معها فهي المملكة المتحدة البريطانية ومعها فرنسا بالإضافة إلى ألمانيا وكلا من روسيا والصين، الذين أكدوا جميعا التزامهم بالاتفاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى