عربي ودولي

أردوغان: تركيا تبدأ “عملية عسكرية” في إدلب السورية

صرحت تركيا يوم السبت انها تدعم بعض من الجماعات المتمردة السورية التي بدأت في شن عملية عسكرية في إدلب سوريا، ضد تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي المحظور، وقالت تركيا انها تبذل جهود من اجل فرض هدنة بين المتمردين والحكومة السورية.

ويذكر ان إدلب والمناطق المحيطة بها الواقعة في شمال غرب سوريا تعد من أكبر المعاقل التي تحارب فيها الجماعات المتمردة التي تقاتل الرئيس السوري بشار الأسد، لكنها تندرج بشكل متزايد تحت تأثير الفصائل الجهادية المتمردة.

وقال الرئيس التركي طيب اردوغان ان هذه العملية التي حدثت في إدلب تشكل جزءا من اتفاق لوقف التصعيد الذي تم الاتفاق عليه بين تركيا وإيران وروسيا ويتشمل جماعات متمردة سورية موجودة في ادلب يدعمها جنود أتراك من داخل الحدود التركية.

وقال اردوغان في خطاب القاه امام حزب العدالة والتنمية “هناك عملية جدية في ادلب السورية اليوم وستستمر”، وقال “الان اتخذت هذه الخطوة وهي جارية” مضيفا ان القوات التركية لم تشارك بعد وانها عملية متمردة حتى الان، وقال ان روسيا، حليفة الاسد، تدعم العملية من الجو.

ويخضع الكثير من إدلب للتحكم من قبل التحالف الجهادي لتحرير الشام، الذي تقوده إحدى الشركات التابعة للقاعدة التي غيرت اسمها العام الماضي من جبهة النصرة.

وقال اردوغان “لن نسمح مطلقا بممر ارهابى على طول حدودنا فى سوريا”. واضاف “سنواصل اتخاذ مبادرات اخرى بعد عملية ادلب”.

وقد تعهدت تحرير الشام بمواصلة القتال مع القوات الحكومية السورية وحلفائها، مما يلقي ظلالا من الشك على اتفاق تخفيف التصعيد، لكن أنقرة عملت على إغراء المسلحين منها وانشققت مجموعتان عن التحالف الجهادي.

شنت تركيا عملية توغل في سوريا إلى الشرق من إدلب العام الماضي، تدعم جماعات الجيش السوري الحر في عملية درع الفرات ضد تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات الكردية.

وقال مصطفى سيجارى مسؤول كبير فى جماعة لواء المعتصم ان الجماعات المسلحة التى تدعمها تركيا مستعدة الان للدخول الى ادلب.

واضاف ان “الجيش السوري الحر بدعم من القوات التركية مستعد تماما للدخول الى المنطقة لكن حتى هذه اللحظة لا توجد حركة”.

إقرأ ايضا المعارضة السورية: الطائرات الروسية تقتل المدنيين الفارين عبر نهر الفرات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى