عربي ودولي

حتى بلجيكا لم تنجو من التحرش

قامت الصحيفة البلجيكية الناطقة باللغة الفرنسية “لادارنيار أور” مؤخرا بنشر تقرير محلي صادم يضع بلجيكا تلك الدولة الأوروبية المعروفة بتقدمها و الرخاء و الرفاهية في مصاف الدول التي تدخل دائرة الخطر فيما يتعلق بمدى الأمان المتوفر للمرأة بها و فيما يخص أوضاع المرأة بها ككل، المثير للدهشة هو ما جاءت به هذه التقارير التي تتشابه مع أوضاع المرأة المزرية في المناطق والأقطار العربية الشرقية و بعض الدول النامية الفقيرة في قارتي آسيا وإفريقيا.

حيث تشير نتائج التقارير من خلال دراسة حديثة إلى أنه كل 9 من كل 10 نساء بلجيكيات خصوصا فيمن تقل أعمارهن عن 35 عاما بثبوت تعرضن للمضايقة و التحرش في الشارع، وقد يصل الأمر لحالة الاغتصاب الجنسي في بعض الأحيان و ليس كلها، و ذلك خلال العام الماضي بحسب استطلاع رأي شامل قامت به إحدى الباحثات المهتمات في علم الجريمة بجامعة لييج السيدة ليا جوسلين.

و بنسبة 17% من النساء اللواتي شملهن استطلاع الرأي تتراوح أعمارهن بين 15 و24 عاما حسب ما ورد في الصحيفة البلجيكية، قد قاموا بتأكيد تعرضهن للتحرش الجنسي في الشارع البلجيكي بنسبة تصل إلى مرة واحدة في اليوم الواحد على أقل تقدير، و يبلغ عدد النساء في العينة التي تم عليها استطلاع الرأي العام الماضي حوالي 2400 امراة في بروكسل عاصمة بلجيكا، حيث تتراوح أعمارهن بين 15 إلى 64 عام، و من 2400 امرأة لم تذكر سوى 12 امرأة فقط عدم تعرضهن لهذه الظاهرة أبدا في حياتهن.

وقالت الباحثة ليا جوسلين، أن هناك 3 نساء قد تعرضن بالفعل للاغتصاب و لكن لم تقدم إحداهن أي شكوى رسمية، و قد قالت إحدى الضحايا للباحثة ليا جوسلين أنها لم تقدم أي شكوى لأن الشكاوي لا تقدم أي خدمة و لا تفيد أي غرض، و استكملت الباحثة حديثها قائلة أن ظاهرة التحرش و الاغتصاب معقدة جدا لأنها تتنوع بين العدوان اللفظي و الاعتداء البدني و الاغتصاب.

و قد تم هذا الاستطلاع بواسطة الباحثة ليا جوسلين في أثناء عملها مع البرلمانية البلجيكية كريستين موريال التي ستقوم باستجواب رسمي لوزير المساواة بين الجنسين البلجيكي حول هذا الأمر في منتصف نوفمبر المقبل.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى