بثينة شعبان: لن تنجح محادثات السلام دون انتهاء المعارك ضد الحكومة

Advertisements

وجود هذا الخبر على أي موقع بخلاف (مصر 365) يعني أن المحتوى مسروق ولا يوجد إذن من مصر 365 لنشر الخبر.

أعلنت مستشارة كبيرة للرئيس السوري بشار الاسد اليوم الخميس ان محادثات السلام المزمع التي يتم عقدها بين المجموعات السورية لن تنجح إلا إذا انتهت المعارك ضد الحكومة، وقد قالت بثينة شعبان في تصريح لوكالة الأنباء الروسية التي نقلتها وسائل الإعلام السورية “إن نجاح المؤتمر يعتمد على مختلف جماعات المعارضة التي تدرك أن الوقت قد حان لوقف العنف وإلقاء أسلحتهم والدخول في حوار وطني” .

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التقى الأسد وكذلك قادة إيران وتركيا في منتجع سوتشي على البحر الأسود هذا الأسبوع في محاولة دبلوماسية للتحضير لمؤتمر بين الحكومة السورية والمعارضة، لسنوات، دعمت الدول الغربية والعربية مطلب المعارضة بأن يستقيل الأسد من السلطة، ولكن منذ دخول روسيا عام 2015 إلى الحرب، عادت حكومته إلى المدن الرئيسية، وأصبحت الآن غير قابلة للتعويض عسكريا.

Advertisements

ولا تزال أجزاء كبيرة من شمال غرب وجنوب غرب سوريا في أيدي المتمردين وكذلك قرية بالقرب من دمشق، والمجموعات التي يقودها الأكراد تسيطر على جزء كبير من شمال شرق البلاد، وقد ذكرت قناة العربية السعودية ان مجموعات المعارضة التي اجتمعت في السعودية خلال يوم الأربعاء الماضي تلتزم بما طالبتها بان يغادر الأسد السلطة في إطار عملية انتقال سياسي.

ولكن بعد أن استعاد الجيش السوري وحلفاؤه البوكمال، آخر مدينة سورية في الدولة الإسلامية، قال بوتين إن الحملة العسكرية في سوريا آخذة في الهبوط، ولم تشر روسيا إلى موعد انعقاد المؤتمر السوري الذي سيعقد أيضا في سوتشي، وقال بوتين ان المؤتمر سيشمل وضع إطار الهيكل المستقبلي للدولة السورية واعتماد دستور جديد وإجراء انتخابات تحت اشراف الامم المتحدة.


وعقب اجتماعهما يوم الاربعاء دعا بوتين والرئيس التركى طيب اردوغان والرئيس الإيرانى حسن روحانى الحكومة السورية والمعارضة المعتدلة إلى “المشاركة البناءة”، وقد قال شعبان ان الحكومة مستعدة لإجراء حوار مع من يؤمنون بالحل السياسي مضيفا ان رغبة المعارضة أو حتى القدرة على المشاركة فى عملية سياسية حقيقية لم تتضح بعد، تجدر الإشارة إلى ان الحرب الأهلية التي دامت ست سنوات فى سوريا قد قتلت مئات الآلاف ودفعت الملايين الى الفرار فى أسوأ أزمة للاجئين منذ الحرب العالمية الثانية وضمت القوى الإقليمية والعالمية.

إقرأ ايضا اجتماع بين الاسد وبوتين في روسيا لمناقشة الاوضاع السورية

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق